عمّمت الشرطة الإسرائيلية بيانا، الخميس، ينبه الجمهور الإسرائيلي من انتشار رسائل نصية تهدف إلى ابتزاز متلقيها بواسطة تهديده بنشر فيديوهات فاضحة له لأصدقائه. وطالبت الشرطة الإسرائيليين أن لا ينجروا وراء هذه الرسائل ولا يدفعوا فدية لأن الجهة وراء الرسائل لا تملك أي معلومات دقيقة عن الأشخاص الذين استهدفتهم.

وجاء في واحدة من الرسائل التي وصلت مئات الإسرائيليين على هواتفهم النقالة الخاصة: “ادفع 500$ بعملة البتكوين للرابط المرفق وإلا سنرسل فيديو لك تقوم بأعمال مخجلة لأصدقائك. لا تحاول تجاهل الرسالة فقد أفلحنا في اختراق هاتفك”.

وأشارت المواقع الإسرائيلية إلى أن المجرمين الذين أرسلوا الرسائل النصية على الهواتف النقالة تحت اسم مجهول حاولوا محاكاة محاولة ابتزاز عالمية استهدفت مستهلكي المواد الإباحية على الإنترنت فهددتهم عبر رسائل على البريد الإلكتروني بدفع فدية مقابل عدم نشر مواد فاضحة عن الشخص. وادعى المجرمون أنهم استطاعوا في تنزيل برنامج خبيث على الحاسوب الشخصي للشخص وتمكنوا من تصويره أثناء مشاهدة الأفلام الإباحية.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إنها تلقت شكاوى من الجمهور حول محاولة الابتزاز وقالت إنها فحصت الرسائل واتضح أنها خدعة وأن الشخص الذي أرسلها لا يملك مواد شخصية. لا يدور الحديث عن ظاهرة جديدة وإنما ظاهرة تعود على نفسها.