تعرضت حافلة تقل أقباطًا لهجوم مسلح في محافظة المنيا بصعيد مصر لهجوم مسلح، يوم الجمعة ما أسفر من مقتل سبعة أشخاص وإصابة نحو 15 آخرين بإصابات خطرة.

وقال مصدر أمني

إن الهجوم وقع عندما استقلّت مجموعة من الأقباط الحافلة في طريقهم إلى دير الأنبا صموئيل، مشيرًا إلى أن الطريق التي تعرضت فيه الحافلة للهجوم صحراوي ووعر.

 

وأضاف أن وزارة الداخلية رفعت درجة الاستعداد، ونشرت قوات الأمن في مكان الواقعة، بينما تمشط قوات أخرى المنطقة الصحراوية بحثًا عن الجناة، مشيرًا إلى أن الهجوم يحمل بصمات الجماعات الإرهابية، لاسيما أنها المرة الثانية التي تتعرض فيها حافلة تقل أقباطًا لهجوم بالطريقة نفسها.

وأوضح أن هناك تعاونا بين القوات المسلحة وقوات الشرطة، من أجل إغلاق جميع الطرق والمنافذ للقبض على الجناة، ومنع هروبهم لخارج البلاد.

وأصدرت الكنيسة القبطية، بيانا تفصيليا عن حادث استهداف أقباط على طريق دير الأنبا صموئيل بالمنيا، اليوم، مشيرة إلى "استشهاد 7 حتى الآن وسقوط عدد من المصابين في حادث أتوبيس دير الأنبا صموئيل".

وقالت الكنيسة إن المعلومات الأولية لنتائج حادث دير القديس الأنبا صموئيل "تشير إلى وقوع 7 شهداء وعدد من المصابين"، موضحة أن "أتوبيس كانت تستقله إحدى العائلات من قرية الكوامل "بحري سوهاج" تعرض لاعتداء بإطلاق نيران عليه بالقرب من منطقة دير الأنبا صموئيل".

وأضاف البيان، "أسفر الحادث عن وقوع إصابات بين ركابه، كما تعرض ميكروباص تابع لإحدى قرى المنيا لاعتداء مماثل بنفس المنطقة، ما أسفر عن وقوع عدة إصابات أخرى بالإضافة إلى سقوط 7 شهداء"، على حدّ تعبير الكنيسة.

وتبيّنت أسماء بعض المصابين وهم: "مريم رزق نسيم، وأحلام حليم، ومارينا سلامة، وإبراهيم يوسف، وإبراهيم فرج".

وقال السفير بسام راضي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس السيسى "نعى ببالغ الحزن والأسي شهداء الوطن الذين سقطوا جراء الهجوم الإرهابي الغادر في محافظة المنيا".

 

 

وتمنى السيسي الشفاء العاجل للمصابين، مؤكدا أن "تلك الحوادث لن تنال من إرادة الدولة لمواصلة مسيرة البناء والتنمية والسعي بقوة نحو اقتلاع الاٍرهاب من جذوره".

وقال النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق، إنه يتابع حادث إطلاق نار استهدف حافلة تقل مجموعة من الأقباط أثناء عودتهم من دير الأنبا صموئيل المعترف بمغاغة محافظة المنيا، عقب تلقي النيابة العامة إخطارا بوقوع الحادث.

وأصدر النائب العام توجيهاته بانتقال فريق من أعضاء نيابة شمال المنيا الكلية برئاسة المستشار المحامي الأول، وكذلك فريق من أعضاء نيابة أمن الدولة العليا برئاسة المستشار المحامي العام الأول إلى موقع الحادث لإجراء المعاينة اللازمة، للوقوف على أسباب وكيفية وقوع الحادث.

كما قرر الانتقال إلى المستشفيات، التي يتواجد بها المصابين لسؤالهم والاستماع إلى شهادتهم عن كيفية وظروف، وملابسات وقوع الحادث واتخاذ اللازم.

وأدان الأزهر في بيان، اليوم، "الهجوم الإرهابي الخسيس، الذي استهدف حافلتين تقلان عددًا من الأخوة الأقباط المتجهين لدير الأنبا صموئيل بالمنيا ما أسفر عن وفاة وإصابة عدد من المواطنين الأبرياء".

وأكد الأزهر أن "مرتكبي هذا العمل الإرهابي الجبان مجرمون تجردوا من أدنى معاني الإنسانية، وهم بعيدون كل البعد عن تعاليم الأديان التي تدعو إلى التعايش والسلام ونبذ العنف والكراهية والإرهاب، وتجرم قتل الأبرياء والآمنين".

وشدد على أن "استهداف الإرهاب للمصريين لن يزيدهم إلا إصرارًا وعزيمة على المضي قدمًا صفا واحدا في الحرب عل