لم تدم سعادة الفتى رامز داود بنجاحه في امتحانات الثانوية العامة طويلا، وسرعان ما تحولت الفرحة إلى فاجعة، على إثر طلق ناري أودى بحياته خلال احتفال ذويه بتفوقه بإطلاق النار في الهواء.
فبعد دقائق قليلة من إعلان نتائج امتحانات الثانوية العامة في قطاع غزة،قتل داود (18 عاما) برصاصة في الرأس، وأصيبت طالبتان أخريتان في حي الشجاعة شرقي مدينة غزة وسط إطلاق النار ابتهاجا بنجاح الفتى.