تخلّت عروس في كندا عن عريسها قبل حوالي شهرين من الزفاف، لأنها اكتشفت أنه لا يشجع المنتخب ​البرازيل​ في ​كأس العالم​ 2018. 

وظنّ العريس أنّ الأمر مزحة في البداية خصوصاً عندما أصرّت زوجته المستقبلية على تغيير رأيه، إلا أنّه مع الوقت وجد أنّها لا تمزح، ولا تتقبل أبداً ميوله في المجال الرياضي.

وكانت الصدمة الحقيقية بالنسبة إليه، حين أخبرته أنها غير قادرة على الإستمرار معه، لأنه لن يشجع المنتخب البرازيلي في المونديال، متذرعة أن عدم تنفيذه لطلبها هو دليل على عدم تنفيذه أي أمر آخر في المستقبل.