أستعان علماء الفضاء الروس منذ اكثرمن 50 عام في أولى تجاربهم للخروج إلى الفضاء بالكلبه «لايكا »والتي اعتبرت فيما بعد أول كائن حي يخرج إلى الفضاء ويدور حول الأرض؛ لكن ما السر وراء الكلبه الضالة «لايكا» ولماذا لم يتم اختيار كلاب أصلية ؟

أجاب عن هذا السؤال حديث مسجل للعالمة الأحياء « أديليا كوتوفسكايا »والتي دربت الكلبة لايكا وغيرها من الكلاب التي استخدمت في الفضاء أيام الاتحاد السوفييتي.

وأوضحت كوتوفسكايا السبب في أختيار العلماء الروس للكلبة الضالة «لايكا» للطيران إلى الفضاء ولم يختاروا كلابا ذكورا أصيلة، لأنها لا تحتاج إلى رفع ساقها عند قضاء حاجتها، ما يؤدي لحاجتها لمساحة صغيرة في المركبة الفضائية ؛ أما السبب الثاني فيكمن بأن الكلاب الضالة أكثر فطنة وأقل دلالا من الكلاب الأصيلة.

وأضافت كوتوفسكايا أن لايكا أصبحت أول «رائد فضاء»، ليس فقط لأسباب فيزيولوجية، بل لأنها تميزت أيضا بطبع هادئ غير اعتيادي، وفطنة عالية ومظهر مثير للاهتمام، جعلها تبقى في أذهان الناس وبعد تجربة الكلبة «لايكا» التي لقت حذفها خلالها أرسل إلى الفضاء الكلبتان "بيلكا وستريلكا"، ليفتح المجال بعد ذلك للعديد من رواد الفضاء لغزوه.

يذكران في إبريل 2008 كشفت روسيا رسميا عن نصب تذكاري صغير للايكا تم بناؤه بجانب مرفق الأبحاث العسكرية بموسكو الذي أعد رحلة لايكا إلى الفضاء ؛ وكان النصب عبارة عن كلبة تقف على قمة صاروخ