ربما تقع في المحظور في كل صباح، عندما تشغل الغلاية لصنع فنجان الشاي أو القهوة عبر إعادة غلي الماء من جديد، فإن هذا الروتين الأحمق ضار للصحة وحافل بالآثار السلبية.


لماذا إعادة غلي الماء تضر صحتك؟

تتغير تركيبة الماء عند الغلي، حيث يفرز الماء المركبات المتطايرة والغازات بشكل مفيد، ما يجعل الماء المغلي مشروبًا آمنًا.

ولكن عندما يتم غلي الماء العادي أكثر من اللازم أو يعاد غليه، تتغير التركيبة الكيميائية إلى الأسوأ، فبدلًا من الذوبان تتراكم المواد الخطرة ما يزيد من خطر استهلاك بعض المواد الكيميائية والمواد الضارة مثل النترات والزرنيخ والفلوريد.

كما قد تتحول المعادن الصحية أيضًا للأسوأ عندما تتجمع بكميات كبيرة، فأملاح الكالسيوم، على سبيل المثال، يمكن أن تؤدي إلى حصى في الكلى والمرارة.

الآثار المدمرة للمياه التي أُعيد غليها

تصبح النترات التي تتعرض للحرارة العالية شديدة السمية حيث تتحول إلى نيتروزامينس مسرطنة كما تم ربط النترات بأمراض مثل سرطان الدم والغدد الليمفاوية والمبيض والقولون والمستقيم والمثانة والمعدة والبنكرياس وسرطان الغدة الدرقية.


بالإضافة إلى ذلك يمكن لتراكم الزرنيخ على مر السنين أن يؤدي إلى تسمم الزرنيخ والذي ثبت أنه يسبب العديد من المشكلات الصحية، بما في ذلك السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية، والقضايا العصبية، والعقم، واضطرابات النمو.

وعلاوة على ذلك وفقًا للبيانات التي تم جمعها في جامعة هارفارد، فإن التعرض للكثير من الفلورايد يمكن أن تكون له آثار ضارة على النمو العصبي والمعرفي وخاصة لدى الأطفال لذلك عليك الحذر، فإذا اضطررت لإعادة غلي الماء عليك تغييره.