عمل قسم التحقيق مع أفراد الشرطة الاسرائيلية (ماحش) مساء اليوم (الأربعاء) على إعادة تمثيل أحداث قرية أم الحيران في النقب، من الـ18 من كانون الثاني/يناير الماضي، والتي استشهد خلالها المربي يعقوب أبو القيعان، أثناء قيام السلطات الإسرائيلية بهدم 8 بيوت و-7 منشآت في القرية غير المعترف بها في النقب.
واستخدم "ماحش" سيارة جيب "تويوتا" التي يملكها أبو القيعان، حيث جرت عملية إعادة التمثيل في ساعات المساء، بعد حلول الظلام، وكانت مصابيح السيارة مضاءة، وذلك بصورة مخالفة لادعاءات الشرطة بأن الشهيد قاد بمركبته بمصابيح مطفأة، ما أدى إلى اطلاق النار عليه بعد أن ظن عناصر الشرطة أنه "يهدف للقيام بعملية دهس".
ويقول قسم التحقيق مع رجال الشرطة، إنه يحاول استيضاح أسباب قيام عناصر الشرطة بإطلاق النار على الشهيد أبو القيعان.
يشار إلى أن مركز "مساواة" يتابع القضية عن كثب. وكان المركز بإدارة جعفر فرح توجه إلى "ماحش" وطالبه بالعمل على القيام بإعادة تمثيل الأحداث، وفحص أسلحة رجال الشرطة في مختبر حيادي، وغير تابع للشرطة. كما تمّ نقل أسماء شهود عيان ومشتكين حول عنف عناصر الشرطة الإسرائيلية وقت عملية هدم المنازل في القرية.