يبدو أن الاوساط الإعلامية والفنية ستكون على موعد مع معركة من نوع خاص بين الفنانة والراقصة سما المصري والمحامي مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك خلال الايام المقبلة، مما دفع النشطاء عبر مواقع التواصل الإجتماعي لإعتبارها معركة الراقصة والسياسي الذي كان يرغب في خوض الانتخابات الرئاسية الاخيرة، فبعد ساعات قليلة من قرار المحكمة إخلاء سبيل سما بكفالة مالية قدرها 20 الف جنيه بعدما وجهت إليها تهمة إدارة قناة "فلول" بدون ترخيص. وشهدت جلسة المحكمة أمس إجراءات أمنية مشددة، حيث دخلت سما وهي تقوم بتغطية وجهها، فيما تواجد انصار مرتضى منصور داخل القاعه وحاولوا الإعتداء عليها، بينما قام الأمن بترحيلها إلى قسم الشرطة قبل النطق بقرار المحكمة تجنباً لأي مشكلات أمنية قد تحدث. ورفضت المحكمة طلب محامي مرتضى منصور الإدعاء مدنياً في القضية، فيما أكد محامي سما المصري أن القناة حاصلة على ترخيص من البحرين حيث تبث على القمر الصناعي نور سات مشيراً إلى أن القناة لا تزال تعمل بشكل طبيعي لأن أي من الأجهزة المصرية ليست لها رقابة عليها. فيما أحاطت الشرطة بالمحكمة وفرضت كردوانا أمنيا حول القاعة وحول مداخل ومخارج المحكمة منعًا من حدوث أية أعمال شغب، وتم ترحيل المتهمة لقسم شرطة الدقي قبل صدور القرار بنصف ساعة. ورغم سداد سما للكفالة المالية التي قررتها المحكمة إلا أنها رحلت إلى قسم شرطة العجوزة بعدما تقدم أحد المحامين ببلاغ يتهمها فيه بالنصب عليه والحصول منه على مبلغ 400 الف جنيه من أجل مشاركتها في قناة "فلول" حيث تم التحقيق معها وإخلاء سبيلها من نيابة العجوزة لتعود لمنزلها بعد منتصف ليل أمس، فيما قدم منصور بلاغاً بإسمه يتهمها بالنصب عليه بمبلغ مالي يقدر بـ300 الف جنيه.