•    في الحلقة الأخيرة لبرنامج "أراب ايدول"، لم يعلن مقدما البرنامج عن انتهاء التصويت، ورغم ذلك، تم الإعلان عن خروج نجمة البرنامج منال موسى، وذلك تحت الضغط الصحفي الذي شكك بفلسطينية منال موسى التي غنت للقدس ورام الله وبيت لحم وفلسطين والجليل حتى قبل أن تشارك في البرنامج- هذا ما قاله هاشم أسدي، خال الفنانة منال.
وأضاف هاشم: كانت منال ملكة "أراب ايدول" وهي الوحيدة التي نوعت في الغناء وصوتها الكناري الجميل الهادي الذي طغى على العالم العربي من مشرقه إلى مغربه والجميع وصفوا صوتها بالخارق وكانت المشاهدات في "اليوتب" من أعلى النسب بين المشتركين في البرنامج بحيث فاقت كل التوقعات.
خروج منال من البرنامج، كان على أثر الضغوطات النفسية التي عاشتها في الفترة الأخيرة، وخاصة بعد أن تم نشر إشاعات كاذبة عنها بالصحافة المحلية والعربية وخاصة اللبنانية، وأنا أشير بأصابع الاتهام إلى أيدي حاسدة من بلادنا. 
في هذه الحالة ينطبق علينا مقولة "نجاح أخي يعني فشلي"، وأنا أستغرب كيف إن الإشاعات طالتها دون غيرها، وأتساءل: هل يتم هضم حقها لأنها فتاة عربية في مجتمع ذكوري، يعتبر المرأة ضلع قاصر ومهضومة الجناح. 
وتقول أختها الفنانة صابرين موسى: منال فرحة وسعيدة جدا في بيروت الآن، لأنها ارتاحت من الإشاعات التي حيكت ضدها والضغوطات التي أثـّرت على نفسيتها كثيرا. وتستطيع منال الآن أن تنام بهدوء وراحة بال. فقد تعبت من البرنامج كثيرا، لأنها تقيم في بيروت منذ ثلاثة أشهر وستبقى هناك ثلاثة أسابيع أخرى وبعدها ستعود إلى البلاد، وهي منذ الآن، مشتاقة للعودة. 
وأنهت شقيقتها كلامها: كل ما حدث لم يهزها، فهي متماسكة وقوية، وبقربها من يدعمها ومن يساندها إلى الأمام، ومشاركتها في "أراب ايدول"، فتح لها طريق واسعة وستكون متألقة على صعيد دولي، والأيام ستثبت ذلك.