*طمرة- من اسامة مصري- عاد الفنان الطمراوي سلام ذياب، من ألمانيا بعد مشاركته استمرت أسبوعين في المهرجان الدولي تحت عنوان (piece of art- peace of art) الذي أقيم في مدينة هامبورغ الألمانية ودعي إليه فنانين من المانيا ومصر، فلسطين وإسرائيل.

المهرجان امتد فترة أسبوعين، استلم كل فنان مرسم خاص به وعمل على إنتاج إبداعات جديدة تم عرضها في نهاية المهرجان.

جاءت هذه المشاركة تلبية لدعوة استلمها الفنان سلام ذياب من منظمة المهرجان الفنانة الألمانية أينكي موفيلمان واستمر المهرجان من 22/4 ولغاية 7/5/2006.

تحدثت أعمال الفنان عن العلم والحرية ومن أبرزها لوحة مكونة من ثلاثة أجزاء كتب عليها بالانجليزية "فلسطين" وهي مصنوعة من بذور عين الشمس.

العمل الثاني تكون من ثلاثة حزم من صحف عربية وعبرية وألمانية، قريب الـ (400) صحيفة، حفر في كل جزء منها حرف من كلمة ( ع. ل. م) وأضاف إليها الفنان مرايا عاكسة. ويأتي هذا العمل كتعبير للبحث عن العَلم أو العِلم في طيات وسطور ومحتوى هذه الصحف أو ما تعكسه المرايا في جوف الأحرف المحفورة.


اللوحة الثالثة عبرت عن العلم والهوية خاصة هوية العربي الفلسطيني داخل إسرائيل.

وحول هذه المشاركة يقول لنا الفنان سلام ذياب: بالنسبة لي كانت تجربة مميزة وفريدة، فمن حيث الدعوة المختلفة عن باقي المعارض التي يدعى إليها الفنان ليعرض أعماله، كانت الدعوة لهذا المعرض لإنتاج أعمال فنية جديدة وعرضها في نهاية المهرجان.

أما بالنسبة لاسم المهرجان يقول سلام: عنوان المهرجان كان محفزا لفنانين بالمشاركة ومن جهة أخرى لعدم مشاركة فنانين آخرين، وبالنهاية الإعمال التي أنتجت عبرت عن أراء سياسية مختلفة للفنانين في نظرتهم للسلام، وعن هموم المواطنين في الأقطار والدول المشاركة، ولم تعبر بالضرورة عن تفائل من المستقبل.

ومن الفنانين الذي شاركوا كان الفنان خضر وشاح، من رهط، الذي جسد المعاناة والبعد بينه وبين عائلته التي تسكن في مدينة غزة من خلال عدة صور لهم، والعمل الثاني كان لوحة كبيرة مكونه من (21) صورة لأطفال وضعها في كبسولة ودفنها في الأرض تعبيرا عن معاناة الأطفال وخاصة الأطفال الفلسطينيين المستمرة حتى القرن ال-21.

الفنانة منال محاميد، من ام الفحم/ حيفا، صنعت جدار من خشب وملئته برسائل حب مكتوبة باللون الأحمر وكل من رسالة حملت رموزا ودلالات سياسية وإبعاد إنسانية متعددة.

الفنانة نسرين ابو بكر، من زلفة، رسمت بالأسود والأبيض طائرات حربية وأسلحة ومعدات دمار وحرب على قماش عربي طبيعي.

شهد المهرجان اهتماما واسعا في ألمانيا وارتاده العديد من الفنانين ورؤساء الجاليات المختلفة منهم د.نادر السقى، رئيس الجالية الفلسطينية في هامبورغ. وقد تم دعوة الفنانين لعرض أعمالهم من هذا المهرجان ضمن شهر الثقافة في مدينة "كيل" الواقعة شمال ألمانيا والذي سيقام في شهر تشرين ثاني