الدوحة- "تفانين"- أصبح الآن تعلم واكتساب مهارات التمثيل أمراً ممكناً بعد أن أعلنت مؤسسة الدوحة للأفلام عن بدء ورشات العمل للتعليم والتدريب على مهارات التمثيل في شهر يوليو والتي تستقبل المشاركين من جميع الأعمار ومختلف المستويات، حتى أولئك الذين لم يسبق لهم وأن قاموا بالتمثيل من قبل.

فبإشراف الممثل والمخرج المسرحي الفلسطيني هشام سليمان والممثلة الفلسطينية رحيق حاج يحيى، ستوفر هذه الورشات التي تقدم باللغة العربية أسلوب عملي وعميق لتعليم مهارات التمثيل. وستتوفر فصول دراسية خاصة بالرجال وأخرى للنساء، بالإضافة إلى فصول أخرى مشتركة.

وتقول أماندا بالمر، المديرة التنفيذية لمؤسسة الدوحة للأفلام، عن هذه الورشة التعليمية الجديدة: "يتمتع كل من المدربين هشام سليمان ورحيق حاج يحيى بمستوى عال من الخبرة في مجال التمثيل والمسرح، ومن المؤكد أن ورشات العمل هذه لن تعمل على اكتشاف مواهب التمثيل الكامنة في قطر فحسب، بل إنها ستساعد المشاركين على اكتشاف طرق إبداعية جديدة للتعبير عن أنفسهم بأسلوب تمثيلي أنتج بالفعل بعض أفضل العروض في عدد من الأفلام الدولية المميزة. وقد تم تصميم هذه الورشات لتتميز بالمتعة والتواصل بحيث يمكن للجميع المشاركة والاستفادة منها، ونحن نأمل أن تساهم في إعداد مجموعة من المواهب القادرة على العمل في المستقبل مع صانعي الأفلام في قطر".

وتغطي السلسلة المتنوعة من ورشات العمل التي تنظمها مؤسسة الدوحة للأفلام خلال العام 2010 عدداً من العناصر السينمائية الهامة مثل كتابة السيناريوهات، الإخراج، والتمثيل التي تنبع أهميتها من توفيرها للتجارب التعليمية الشيقة لمحبي السينما والأفلام ومساهمتها في تعزيز رؤية مؤسسة الدوحة للأفلام الرامية إلى اكتشاف وتمكين المواهب من صانعي الأفلام في المنطقة.

ويذكر أن كل من المدربين سليمان وزوجته رحيق حاج يحيى هما أعضاء في مسرح إنسمبل فرينج الناصرة، المسرح الذي تأسس بمبادرة من مجموعة من الشباب بهدف إنتاج العروض المسرحية المميزة. ويعمل سليمان وهو الممثل والمخرج المسرحي، كممثل ومدرب لفنون ومهارات التمثيل، وهذه هي المرة الثانية التي يقوم فيها بالإشراف على ورشة التمثيل مع مؤسسة الدوحة للأفلام. وبالاستفادة من خبرته الطويلة في هذا المجال، يحرص سليمان على تطوير المهارات التمثيلية للمشاركين من خلال التمرين والتدريب واكتساب المهارات اللازمة للتميُّز في مختلف ألوان وتقنيات الارتجال والتعبير.

ومن ناحيته، قال سليمان: "أؤمن أن القدرة على الارتجال هي أفصح ألوان التعبير التي يمكن للممثل الاستفادة منها عند تعلمه أساليب ومهارات التمثيل. إذ يمكن الاستفادة من التاريخ الثقافي والشخصي للممثل عند الارتجال والابتعاد عن النص المعد مسبقا وإضفاء المزيد من الواقعية على أدائهم. وقد اكتشفت الكثير من الإمكانيات لدى الطلاب خلال ورشة العمل التي أقيمت السنة الماضية، وأتطلع لاكتشاف المواهب الجديدة في قطر هذا العام".

وتجلب رحيق حاج يحيى، الممثلة والمدرسة المسرحية الموهوبة، تجربتها وخبرتها الكبيرة للمجتمع القطري، فهي حاصلة على درجة البكالوريوس في تاريخ المسرح واللغة العربية. كما درست الطب النفسي وسخرته ضمن مهاراتها التمثيلية لتعمل على تطوير المجموعات والأشخاص الأقل حظاً في المجتمع.

وفي هذا الصدد، قالت الممثلة رحيق حاج يحيى: "تهدف ورشة العمل هذه إلى تمكين المشاركين من اكتشاف أعماق الشخصيات الدرامية المختلفة وتجسيد ملامحها وصفاتها المتباينة على أرض الواقع. ومن المؤكد أن كافة الطلاب سيتعلمون الكثير حول التمثيل خلال هذه الدروس، حتى وإن لم يمارسوا التمثيل من قبل، فإننا سنقوم بتدريب الجميع على كيفية تقمص الشخصية الدرامية."

وسيقوم الممثل المسرحي سليمان بتدريب ورشة العمل الخاصة بالرجال بين 11 - 15 يوليو، والتي ستعقبها ورشة عمل مشتركة للرجال والنساء بين 18 - 22 يوليو؛ وستقوم الممثلة رحيق حاج يحيى بتدريب ورشة العمل الخاصة بالنساء والتي ستقام بين 11 -15 يوليو.