قدم يوم أمس 24- 02-2011 مسرح " أنسنبل فرينج –الناصرة"، غرضاً مسرحياَ ل: (يا شمس لا تغيبي) التي كتبها د. أيمن اغبارية، وأخرجها منير بكري، وقام بأداء أدوارها: على خشبة مسرح مركز محمود درويش في الناصرة، ميساء عبد الهادي، طارق قبطي، مروان عوكل، إياد شيتي.
 
 تجسد المسرحية لقاء بين جيلين، أحدهم لم يسأل، والثاني لم يجب، جيلان تقف بينهما "النكبة" شمساً وظلاً، فتسلط الضؤ بالتالي على رجال لا أحد يذكرهم، مثلما يذكورن هم أنفسهم، وتعكس كذلك فتاة تبحث عن مستقبلها، نراهم يلتقون صدفة على شاطئ بحر ترتطم على صخوره أسئلة النسيان، ومعاناة الشعور بالوحدة، حيث تستيقظ أمواج الماضي والحب، فتسطع الحقيقة بانعكاساتها التي هي أصعب ما في ماضينا من ألم واحباط أدى بنا إلى ما نحن علية اليوم من حالات التمزق والضعف والهوان، الأمر الذي يجعلنا لا نجزم إن كانت "النكبة" قد انتهت أم لا!! أو أنها لن تحدث مرة ثانية، واننا نتيجة لذلك غير مستعدين لمواجهة ومنع تهجير جديد.
 
 الملاحظ أن الموسيقى التي وضعها ريمون حداد لهذه المسرحية، كانت مأثرة، واستطاعت أن تحاكي مشاهد المسرحية، وتضيف إليها أبعاداً فنية أخرى، وقد ساعدت أيضاً على تحقيق هذا الأمر، الإضاءة التي عمل على تنفيذها، يعقوب صليب، وقد قام بتصوير المسرحية محمد شناوي.