استقبل مسرح الفرينج الناصرة يوم الجمعة الماضي ما ينيف عن مائتين من الحضور، وذلك خلال العرض الاحتفالي لمسرحية "لما تيجي السيعة". والتي حظيت بإعجاب الجمهور بعد سلسلة عروض في الناصرة وحيفا.

افتتح العرض بكلمة الهيئة الإدارية للمسرح، جاء فيها عن إنجازات مسرح الفرينج خلال السنة الماضية، وخططه للسنوات المقبلة. فقد تم التأكيد على أهمية تواصل المسرح مع جمهوره العربي، وعلى استمرار عطائه المتنوع. اليوم، وبعد مرور عامين على تأسيسه، قام المسرح بإنتاج تسعة أعمال مسرحية حتى الآن،  وشارك الفرينج بعدة مهرجانات محلية وقطرية. هذا وقد تعامل المسرح، منذ تأسيسه حتى اليوم، مع أكثر من أربعين فناناً. كما وعرضت مسرحياته في مدينتي الناصرة وحيفا، وفي مختلف القرى العربية في الجليل والمثلث. هذا وقامت إدارة المسرح بتقديم الشكر لبلدية الناصرة على دعمها للمسرح آملة أن يستمر العطاء من قبل الأخيرة ومن قبل وزارة الثقافة.

وفي كلمة ألقاها رئيس بلدية الناصرة رامز جرايسي ، أكد على وجوب دعم كل مشروع ثقافي، لتحظى الناصرة بجو ثقافي يلائم المدينة ومركزها الريادي. هذا وأثنى على تنوع الآراء والمبادرات، مما يجعل الناصرة منارة وحاضنة للكثير من المشاريع الثقافية المناسبة لمختلف الأجيال والمستويات.

ثم جاءت كلمة السيد موفق خوري نائب مدير عام وزارة الثقافة والرياضة، والمسئول عن الثقافة العربية في البلاد، حيث أشاد بدور مسرح فرينج الناصرة المتميّز، وبحجم وتعدد إنتاجاته على الرغم من مرور سنتين فقط على تأسيسه. كما وناشد المؤسسات الثقافية بالمزيد من العمل والحراك الثقافي العربي، وهو بدوره ومن موقعه، وعد بأن يساهم ويدعم بجميع الإمكانيات المتاحة لديه، وقال أنه يفتخر اليوم بوجود أكثر من مئة وعشرين مؤسسة ثقافية عربية فاعلة في مختلف المدن والقرى العربية في طول البلاد وعرضها.

في نهاية الأمسية قام المسرح بتكريم طاقم الفنانين العاملين بالمسرحية وهم: الفنان نبيل عازر- إعداد وإخراج، وليد حمدان- تصوير فوتوغرافي، آسي جوتسمن-  تصميم إضاءة، نردين سروجي- رسومات، رامي عارضة- تصميم ملابس وديكور، والممثلون: نضال بدارنه، ميساء خميس، إياد شيتي، وسيم خير وحسن طه.