تقرير: أسامة مصري

*كما يبدو، فأن الكوميديا تسيطر على مهرجان "مسرحيد القادم"، وخاصة الكوميديا السوداء، فمعظم الأعمال المشاركة في المهرجان الذي أطلقت عليه الإدارة أسم "مسرحيد وزيادة" وسينطلق يوم السبت القادم في 20/9/2014 ويستمر حتى 23/9/2014، معظم الأعمال تنتهج الكوميديا مسلكا، على اعتبار القول السائد "شر البلية ما يضحك".
الملفت للنظر أيضا، أن العديد من الأعمال المسرحية المشاركة تتناول موضوع الحرب بطرق مختلفة، ومن المؤكد أن الحرب الأخيرة ليست السبب في اختيار هذه المواضيع، فقد تم العمل على المسرحيات المشاركة في المهرجان قبل الحرب بكثير، لكن كما يبدو فأن الحروب المتكررة التي تعيشها البلاد، كانت لها الأثر في هذا الاختيار.
فيما يلي، نستعرض الأعمال المشاركة في المهرجان:
جار وجار
ليس ضمن المسابقة الرسمية للمهرجان، سيشارك مركز المسرح في عكا في مسرحية بعنوان "جار وجار" من تأليف وإخراج نبيل عازر، والذي كما يبدو سيعيد التجربة الناجحة التي خاضها مع نفس المسرح بمسرحية "الناس أجناس"، حيث سيستعمل نفس الممثلين ويضيف عليهم ممثل جديد.
تتحدث مسرحية "جار وجار" عن عائلة عربية تعيش في إسرائيل وتتعايش مع المشاكل اليومية التي تظهر وكأنها مشاكل عادية، لكن في الحقيقة هي نابعة من التوتر المسيطر على كل مجالات الحياة وأحيانا يصل حد الجنون.. الأب متقاعد ويناضل للحفاظ على وضع اقتصادي مستتب وآمن، لكن الأمور تخرج عن السيطرة بسبب سذاجة زوجته وجاره الماكر وابنته الذكية المشاغبة، فتخرج مواقف مضحكة جدا، بنفس المقدار التي هي مؤلمة جدا.
كتب المسرحية وأخرجها: نبيل عازر، ديكور: فراس روبي، تقنيات: موني عمر، تسجيل وتوزيع موسيقي: معين شعيب، موسيقى: نبيل عازر تمثيل: خالد أبو علي، يسرا بركات، صفاء حتحوت، ميسرة مصري، انتاج: مركز مسرح- عكا.
قمر على باب الشام
يبدو أن الأمر استطاب لمسرح "عيون" الجولاني، بعد فوزه العام الماضي بجائزة أفضل مسرحية في مهرجان مسرحيد، عن مسرحيته "شرق أوسط جديد"، فها هو سيشارك للمرة الثانية في المهرجان لهذا العام بمسرحية  "قمر على باب الشام" من تأليف: معتز أبو صالح، وإخراج وتصميم: آمال قيس أبو صالح، موسيقى: ريمون حداد، تمثيل: جابر أبو جبل ومجدي أبو جبل، إنتاج: مسرح عيون- جمعية الجولان للتنمية مجدل شمس- الجولان.
تدور أحداث المسرحية في موقع ما على الحدود بين سوريا وإسرائيل، قرب الأسلاك الشائكة والألغام، حيث يقضي شابان جولانيان ليلتهما الأخيرة معًا، قبل أن يسافر أحدهما إلى دمشق لكي يتعلّم.. في لحظات وداع مفعمة، نراهما بمشاهد من الطفولة، تعيدنا وبشكل عفوي إلى مشاهد وأحداث منذ حرب (حزيران- 67). ذلك الوداع ليس إلا صراعًا بينهما، فالأول مصرّ على السفر إلى دمشق، ليس من أجل التعليم وحسب، إنما للتعرف على الوطن الذي لا يعرف عنه سوى ما سمعه من ذاكرة جده وأبيه. والآخر يحاول صدّه عن ذلك والبقاء، كي لا يفقد صديقه الذي لازمه طيلة حياته. 
كل ذلك يحدث بجانب شاحنة قديمة، من مخلفات حرب حزيران.. وحول وفوق وتحت تلك الشاحنة يستحضر الاثنان تاريخًا كاملاً، وصراعًا ما بين الـ "هنا" والـ "هناك".
فارس في زمن الهزيمة 
الفنان المسرحي المعروف محمود قدح، منذ سنوات عديدة، أخذ على عاتقه نشر وتجذير الفن المسرحي في بلده كفر مندا، وقد عمل على تدريب عدة فرق هناك وأنتج العديد من المسرحيات بتقديم هذه الفرق، بعد أن كان يأخذ مسرحيات عالمية وعربية ويعمل على إعدادها، حيث تتلاءم مع جمهورنا المحلي، وقد نجح بتقديم عدّة أعمال مسرحية رائعة..
من جهة أخرى، كان لمحمود قدح أكثر من مشاركة في مهرجان "مسرحيد" وقد حصل على جائزة أفضل ممثل مسرحي في إحدى مساهماته، وقدم أيضا بعض المتدربين عنده لنفس المهرجان، وها هو اليوم، يأخذ مسرحية "المهرج"، رائعة المسرحي السوري الراحل محمد الماغوط، ويقوم بإعدادها تحت عنوان "فارس في زمن الهزيمة"، وسيشارك فيها مع فريقه من كفر مندا.
المسرحية من نوع الكوميديا السوداء، حيث يقوم المهرج بفتح صفحة على الفيسبوك تحت اسم "صقر قريش" .وهذه الصفحة تحتوي من السخافات ما يكفي ليثير صقر قريش في قبره، فيخرج إلينا من أعماق التاريخ. 
بين الشعور بالنصر والشعور بالهزيمة تدور أحداث المسرحية، ضمن حقول المتاهات للظروف الراهنة. 
والمسرحية من إعداد وإخراج: محمود قدح ،إعداد فيديو: شادي حوشان، إعداد موسيقي: فوزي خطيب ،تدقيق لغوي: عمر عرابي ،تمثيل: أحمد عالم، سهيل زيدان، مأمون شنّاوي، إنتاج: مركز كفر مندا الجماهيري.
حضرة زوجتي 
الفنان الشفاعمري بيان عنتير، شارك في العديد من المسرحيات على خشبات المسرح في البلاد، وأيضا في عدة أفلام سينمائية ومسلسلات وأصبح معروفا جدا لجمهور مهرجان مسرحيد، وعن طريق مسرحه "النافذة" قدم في السابق مسرحيدية "الوجه المظلم للقمر" من بطولة كيتي يعقوب، ثم مسرحيدية "بقايا" من بطولة بيان عنتير نفسه، ثم "المعطف" من بطولته أيضا.. وفي العام الماضي حصل على جائزة أفضل ممثل عن مسرحيديته "إطراء"، وفي مهرجان مسرحيد لهذا العام سيشارك في مسرحية "حضرة زوجتي" مع الفنانة حنين طربيه.
مسرحية "حضرة زوجتي" تحكي قصة الزوجان ريم ونديم، اللذان يخرجان لأجازة نهاية أسبوع بعيدا عن المنزل احتفالا بعيد زواجهما. في تلك ألليلة الرومانسية، تكشف قرارات وتغيُّرات في الأفق، والتي من الممكن إن تقلب موازين العلاقة بين الطرفين. ألتغيير ألمُحتمل، يرسم علامة سؤال كبيرة بالنسبة لعلاقتهما الزوجية وصلاحيات كلاهما ألأسرية والاجتماعية. 
المسرحية من تأليف: روعي ريشكس، إخراج: شادي سرور، ديكور وإضاءة: عادل أبو ريا، إنتاج: مسرح الجوال- سخنين، تمثيل: حنين طربيه، بيان عنتير.
أكاديمية الضحك
لا يمر مهرجان مسرحيد بدون مشاركة مسرح الفرينج النصراوي والذي يديره الفنان هشام سليمان، ولكن في هذا العام سيفتتحون أكاديمية للضحك، حيث سيشاركون بأشهر عمل للمسرحي الياباني العالمي "كوكو ميتاني" بمسرحيته الشهيرة التي كتبت عام 1995 وعرضت في الكثير من البلدان، مثل بريطانيا، روسيا واليابان. 
المسرحية بعنوان "أكاديمية الضحك" وتحكي قصة كاتب ومخرج مسرحي يحضر لمكتب الرقابة الرئيسي للموافقة على مسرحيته. بالرغم من انه تبقى على العرض الأول أسبوع واحد فقط، يتم رفض المسرحية من قبل الرقابة، لأن البلاد تعيش حالة حرب ولا مكان لأي نوع من التسلية. يرفض المخرج القرار ويحاول مواجهة الرقيب الذي قرر وبشكل نهائي رفض المسرحية وإغلاق المسارح بأسرع وقت ممكن. أمام المخرج تحدي كبير ومهمة خاسرة من البداية، فعلية أن يصل إلى اتفاق مع الرقيب بأقل من أسبوع، وعليه كتابة المسرحية من جديد من اجل إقناع الرقيب بالمصادقة على العمل المسرحي خاصة وانه ملتزم لطاقم الممثلين والجمهور. 
المسرحية من تأليف: كوكو ميتاني، ترجمة: جلال حسن، إخراج: سميون كولجو، ديكور وملابس: نردين سروجي، موسيقى: معين دانيال، تصميم اضاءة: وسيم صالح، تصوير: محمد شناوي، مديرة انتاج: اليان فرانش، تمثيل: جميل خوري ودريد لداوي، انتاج: مسرح فرنج- الناصرة.
زووم!
الفنان الكوميدي المعروف حنا شماس، قرر أن يختبئ وراء شخصية "أرنب" ليقدم كوميديا سوداء عن العنف داخل العائلة، بطريقة مبتكرة، من خلال عمل مسرحي جديدة بعنوان "زووم" من تأليفه وإخراجه ويشاركه في التمثيل الفنانة ريبكا أزميرلدا تلحمي، وسيشاركان في مهرجان مسرحيد.
مسرحية "زووم" هي عبارة عن كوميديا سوداء عن أرنوبة (اسم دلع) تتزوج من أرنوب (اسم دلع) رغمًا عنها، مع أنها تحب سنجوب (اسم دلع). هل ستحرق نار الغيرة أرنوب؟ وتدفعه للقيام بأعمال عنيفة؟ أللعنة!! ما لهذه القصة ولعالم الأرانب؟!
المسرحية فكرة كتابة وإخراج: حنا شماس، موسيقى: أكرم حداد، ديكور وملابس: نردين سروجي، إضاءة وصوت: نزار خمرة، إستشارة فنية: منير بكري إنتاج: مسرح كواليس البلد، تمثيل: ريبكا أزميرلدا تلحمي وحنا شماس.
لعبة الحرب
*الفنان نهد بشير أصبح له باع طويل في مهرجان مسرحيد، بعد ان شارك مرّات عديدة وحاز على أكثر من جائزة، ولكنه اليوم يصطحب معه أحد زملاءه الفنانين ليقوما بلعبة مسرحية جديدة في مهرجان مسرحيد.
المسرحية بعنوان "لعبة الحرب" ويقول نهد: حربنا وردية اللون، تملئها الأزهار وثمار الكرز.. حربنا لا تشبه أي حرب. حربنا خليط ألوان.. حربنا فتات حلوى.. مدافعنا ترش المحبة.. صواريخنا عقيمه تحمل علما أبيض اللون.. وطائراتنا النفـّاثه تنثر الحلويات على أطفال العدو.. نحن نعشق العدو.. نشتهي العدو.. لا وجود لنا من دون وجود العدو.. سنروي لاطفالنا قصص تبادل القبل بين جيشنا وجيشهم كل ليلة قبل المنام. هل يحب اطفالنا قصص الحرب؟ 
المسرحية من تأليف: نهد بشير، إخراج: ضرغام جوعيه، موسيقى: لطفي عرايدة، تمثيل: نهاد رضا ونهد بشير، إنتاج: مسرح كولاج- المغار.
عروض على الهامش
قررت إدارة المهرجان برئاسة القاضي فارس فلاح، أن يكون الافتتاح الكبير في "بستان الباشا" المحاذي لجامع الجزار المطل على عكا القديمة، ببرنامج فني مساء يوم السبت 20/9/2014.
يشار إلى أن اللجنة الفنية برئاسة الكاتب والمربي جريس طنوس، أجرت عدة اتصالات مع الفرق والفنانين المشاركين للتأكد من سير عملهم والوقوف عند المشاكل التي تعيقهم وتعرقل مشاركتهم، وهي اليوم تعمل على أن تساعد كل فريق لتخطي أي مشكلة. 
غروب
وعلمنا أيضا أن هناك العديد من العروض والفعاليات التي ستقام على هامش المهرجان، ومنها: معرض تصوير للفنان منير قزموز بعنوان "غروب" وهو عبارة عن مشروع تم العمل عليه على مدار أكثر من عشر سنوات في تصوير الغروب بمدينة الأسوار عكا.. وقد أقام الفنان قزموز العديد من المعارض الفردية والجماعية كان آخرها بعنوان أسماء وقبله "حجر أبيض بالأسود" دمج بين التصوير الفوتوغرافي والرسم والتميم الغرافيكي.
مسابقة مونولوغات
كما في السنة الماضية يقوم المهرجان بتنظيم أمسية مونولوجات (مارتونية) يقدمها طلاب معاهد المسرح وممثلون محترفون وسيتم تقديم جائزة مادية للمونولوج الأفضل.
تقام هذه الأمسية لتوفير منصة لكل المسرحيين الشباب، وهي بمثابة خطوة مهمة للوقوف أمام الجمهور وجها لوجه، ودفعة للمشترك الذي ينوي بحق أن يحترف هذه المهنة.
أمسيات موسيقية وغنائية
بعد تقديم العروض المسرحية وفي كل ليلة، يقيم المهرجان أمسية موسيقية غنائية بمشاركة العديد من الفنانين العكيين وخارجها، وستقوم فرقة الروك المعروفة "خلص" بافتتاح المهرجان يوم السبت 20/9/2014.