ستعرض يوم الجمعة الموافق 12/11/2010 في قاعة دير الراهبات
 
المسرحية من تأليف وإخراج نزار أمير زعبي , تمثيل عامر حليحل وهي من إنتاج مجموعة "شبر حر" 
 
تتحدث المسرحية عن محترف حزبي سابق يجري امسية تكريم لقائده الراحل والذي عمل في كنفه على مدار عشر سنوات ليكتشف أثناء التأبين أنه لم يكن سوى " ذنب". فتتوالى أحداث المونودراما في كوميديا أخطاء غير متوقعة
 
محدثة مواقفا عبثية وماّزقا شخصية تكشف عن قضية المحترف الحزبي الحقيقية, معرية بذلك بعضا مما يميز العمل السياسي لدى الجمهور العربي الفلسطيني في الداخل.
قالوا في المسرحية:
 
نعم لقد ضحكت حتى الدمع.. لكن بعملية استرجاع لأحداث هذه المونودراما تبين لي بأنني ضحكت على شخصية نمطية لا أبالغ إن قلت بأنها تنطبق على كل أبناء الأقليات في هذه الدولة (المستنيرة)، بشعورها بالدونية.. بجبنها.. بإحساسها بأفضلية الجماعة الإثنية الحاكمة.. بترددها ..بحماسها الذي يخبو سريعا.. بسلوكها الذي لا يعكس إيمانها أو نواياها.. بتنازلها السريع عن أحلامها..
أكتفي بهذا القدر أعزائي.. وأهيب بكم أن تحضروا هذه المسرحية التي يؤدي دور البطولة فيها العملاق عامر حليحل
(هيام أبو الزلف-دالية الكرمل)
 
إننا إذًا، ويا للعجب، أمام احتفال ذُهانيّ، ما بعد حداثيّ، يُقام في ذكرى زعيمحزبي يحمل مشروعا حداثيا لمجتمع لم يتجاوز بعد خطواته الأولى في حداثة ما زالت رثة،يأكل نسيجها عثّ العائلة والفئة والطائفة. محتفلاً بذَنَبِه يقوم أبنُنا الضالفيجهز على ما تبقى له من اسم الأب وعلى ما تبقى له من أمل يتجاوز به وفيه هامشَهالذي يرتضيه بديلاً، ليبقى وحيدًا في ذُهان لا براء منه.
(د.هشام روحانا)