تستمر مجموعة "شبر حر" المسرحية في التحضيرات لإطلاق مسرحيتها الجديدة "إذ قال يوسف" على الخشبة، في عرضها الأول، والذي سيصادف الرابع والعشرين من الشهر الجاري. حيث يعمل طاقم المسرحية، والتي تنتج بالتعاون مع مسرح "يانغ فيك" البريطاني، على المرحلة الأخيرة من المراجعات قبل الانتقال إلى المرحلة الأخيرة من إنتاج العمل، وهي المرحلة التي يعمل فيها الطاقم التقني على الديكور والإضاءة والفضاء المسرحي ابتداء من السابع عشر من الشهر الجاري. وإلى ذلك الحين، يعمل طاقم الإنتاج على بيع التذاكر المخصصة لجولة العروض التي ستقام في مناطق مختلفة في البلاد، أولها حيفا، ثم الناصرة، كرمئيل، الكابري، أم الفحم، الرملة، نابلس، القدس، رام الله، الخليل، بيت لحم، عكا، ومجدل شمس. يذكر أن المسرحية، والتي كتبها ويخرجها صاحب مسرحية "الجدارية" نزار أمير زعبي، تعرض إلى الحب والحرب بمعناهما الوجودي والواقعي، وتدور أحداثها ما بين رام الله وقرية بيسمون التي هجرت عام 1948. وتتناول زمن النكبة وعلاقتها بحياتنا الراهنة عبر سرد قصة شقيقين يحاولان الصمود والبقاء وسط ما خلّفته الحرب من آثار؛ علي الشاب وعلاقته المركبة مع شقيقه يوسف الذي يعاني من إعاقة عقلية. كما وتعرض، أيضًا، إلى قصة حب بين علي وحبّه الأول ندى، وهو حب ينتهي إلى الضياع بسبب الحرب. يشار إلى أن المسرحية من تأليف وإخراج: نزار زعبي، يترجمها إلى العربية: عامر حليحل، ويشارك في التمثيل كل من: يوسف أبو وردة، سلوى نقارة، عامر حليحل، علي سليمان، طاهر نجيب، بول فوكس، سماء واكيم وتيريز سليمان. موسيقى المسرحية: الفنان حبيب شحادة، الديكور والملابس للمصمم البريطاني جون بوسير، الإضاءة: كولين غرينفيل، من مسرح "ينغ فيك". ويدير الإنتاج الفنان أشرف حنا، ويشرف على التسويق سامي زعبي. وبهذا الطاقم تنتقل المسرحية بعد جولة العروض في البلاد، إلى العاصمة البريطانية لندن، في عروض باللغة الإنجليزية.