يبدو أن الحرب الكلامية ستتجدّد بين الممثلة المصرية غادة عبد الرازق والمخرج الشاب محمد سامي الذي تعاونت معه في عملين، قبل أن تنشب الخلافات بينهما خلال تصوير مسلسل "حكاية حياة" الذي عرض في رمضان الماضي.

وبعد وصول الأزمة بين الفنانة المصرية والمخرج الشاب إلى القضاء، يبدو أن الحرب ستسمرّ على أكثر من مستوى خلال الفترة المقبلة، ويبدو أن شطب المخرج محمد سامي من نقابة السينمائيين مساء أمس الأول جزء منها، بعد ان اتهمته النقابة بتزوير الشهادة الجامعية الخاصة التي حصل عليها في الولايات المتحدة.

وعلى الرغم من أن قرار النقابة جاء بعد تقدّم أحد المحاميين بشكوى أمامها يتحدّث فيها عن الأمر، إلّا أن المخرج محمد سامي اتهم في اتصال هاتفي مع "إيلاف" غادة وزوجها الإعلامي محمد فوده بالوقوف وراء الأمر، مشيرًا إلى أن عدّة صحافيين أخبروه بأن غادة وزوجها وراء حملة التشهير به.

وأضاف أن مدير أعماله مصطفى سرور سيقدّم للنقابة ما يثبت صحة موقفه القانوني سواء من الشهادات العملية التي حصل عليها في الولايات المتحدة أو الأوراق الخاصة الموثّقة من السفارة المصرية في العاصمة الأميركية، واشنطن، موضحًا أنه لم ينضمّ للنقابة حديثًا ولكنه عضو فيها منذ سنوات عدة.

وأشار أن ما يحدث هو محاولة إحداث ضجة للتأثير على تصوير مسلسله الجديد "كلام على ورق" مع الفنانة اللبنانية هيفا وهبي الذي يسير العمل فيه على قدم وثاق، مؤكّدًا أن قرار النقابة لن يؤثر على التصوير.

وأضاف سامي أنه أنجز أكثر من نصف المسلسل وسيبدأ عرض العمل خلال اليوم الأول من رمضان كما هو مقرّر سلفًا، وسينافس من خلاله، لافتًا إلى أن كل ما يحدث لن يؤثر على التصوير أو يوقفه.