تشارك الفنانة السورية سوزان سكاف ببطولة خماسية (سولو) مع المخرج زهير قنوع، وتؤدي فيها  دور (ناهد) التي تعمل سكرتيرة تعجب بمديرها الذي يجسد دوره الفنان عباس النوري وتحبه لمدة عشر سنوات دون علمه، وعندما تأتي فتاة جديدة للعمل لديه وتدعى (سيلا) تقوم بدورها الفنانة كندا حنا يعجب بها، وتحاول ناهد الدفاع عن حبها ولكن بطريقة راقية.
وتشارك سكاف في خماسية (نصر) مع المخرج زياد الريس، بشخصية امرأة وصولية لا تأبه لشيء في الحياة سوى مصلحتها الشخصية والمادة .
وكانت الفنانة سكاف قد حلت ضيفة على حلقة من حلقات مسلسل (زنود الست 3) بشخصية امرأة مغربية تتكلم اللهجة المغربية خلال الحلقة، كما أنهت تصوير دورها في مسلسل خان الدروايش ، مع كل من مرح جبر، وفاء موصلي، أيمن رضا، أندريه سكاف، جمال العلي، غادة بشور، سوسن أبو عفار وغيرهم ..
ولم تكتفي الفنانة السورية بتواجدها في الشاشة الفضية، وشاركت في ثاني تجاربها السينمائية في فيلم (الأم) للمخرج  باسل الخطيب وتجسد فيه شخصية (ماجدة) المرأة الثرية، الشفافة التي تغرم بشاب ممثل والذي يجسد شخصيته الفنان عامر علي وتحاول مساعدته كثيراً، وكانت سكاف قد أنهت تصوير فيلم "بانتظار الخريف" في وقت سابق من هذا العام.
وقامت الممثلة السورية العام الماضي بحلق شعرها كاملاً بسبب الدور الذي تقدمه في مسلسل (حائرات)، وحرصت على إظهار أنوثتها، حيث قامت برسم بعض الرسوم المتداخلة على رأسها.
وبررت حلاقة شعرها بقولها في تصريح صحفي أنها ليست ممثلة مشهورة، ولم تأخذ فرصتها الحقيقية لإبراز طاقاتها وإمكانياتها، وعرض عليها المخرج سمير حسين الدور وسألها عن مدى استعدادا لحلاقة شعرها بالكامل، فقالت أنها ستفعل ذلك إن كان الدور جيداً، لتجسد في المسلسل دور إمرأة مصابة بالسرطان تدعى إنها  تعيش الألم وسط أجواء النزاع والأزمة القاسية في سوريا.