قال عبدالستار فتحي، رئيس الرقابة على المصنفات الفنية في مصر، إن البرومو المذاع عبر الإنترنت ليس له علاقة بفيلم "ريجاتا"، مؤكداً على عدم وجود المشاهد الواردة بالإعلان داخل الفيلم ذاته.

وأكد في تصريحات صحافية وجود 3 عبارات خادشة للحياء تضمنها الفيلم، إلا أن الرقابة اعترضت عليها ولن تسمح بعرضه إلا بعد حذفها.

فيما تقدم محام مصري ببلاغ عاجل يوم الخميس للنائب العام، يطالب فيه بوقف فيلم "ريجاتا" ومنع عرضه في دور السينما لاحتوائه على مشاهد فاضحة وألفاظ خادشة للحياء العام ومحاسبة منتجه محمد السبكي.

وقال مقدم البلاغ إن "برومو" الفيلم الذي من المقرر عرضه على الجمهور يوم 21 يناير الحالي احتوي على العديد من الألفاظ البذيئة ترددت على ألسنة الفنانين المشاركين في العمل ومنهم محمود حميدة، ورانيا يوسف، وعمرو سعد.

وأضاف أن هذا البرومو والذي يعد مقدمة وإعلانا عن الفيلم المزمع عرضة يسيء إساءة بالغة للحياء العام بخلاف إثارته للغرائز بأسلوب بذيء أبعد ما يكون عن العمل الإبداعي.

وأضاف أن المنتج وبما أنتجه يضعه تحت طائلة المحاسبة والعقاب لاقترافه جرائم تخدش الحياء العام، والمجاهرة بالفسق والفجور ونشر الرذيلة، حيث إن إنتاجه لهذا الفيلم ونشره وعرضه ما هو إلا دعوة لممارسة الفجور والرذيلة.

وقال إنه قدم للنائب العام أسطوانة مدمجة بمشاهد الفيلم والبرومو لإثبات صحة بلاغه مطالبا بسرعة وقف عرض الفيلم وإحالة منتجه لمحاكمة عاجلة.
يذكر أن مجلس الوزراء المصري كان قد أوقف عرض فيلم "حلاوة روح"، وقام منتجه محمد السبكي بإقامة دعوى قضائية وحصل على حكم بعرضه