أوضح النجم زهير رمضان أنه لم يقصد في حديثه عن مغازلة الدراما لليهود أن يمس اليهود السوريين وتاريخهم في دمشق، بل أن ينتبه القائمون على الدراما إلى مسألة أن يستغل الأمر في هذا العصر لأغراض غير ذلك.

وفي تصريح خاص بالفن كشف رمضان عن فحوى قصده في مداخلته التي أدلى بها في ورشة عمل مستقبل الدراما السورية الذي انعقد في دمشق :"كان قصدي أننا في الدراما نأتي على ذكر اليهود بصورة طبيعية، وهذا قد يؤدي إلى استغلال الحالة في هذا العصر بشكل غير مقبول.. أما أن نعتبرهم جزءاً من تاريخنا الوطني فهذا عين الصواب".

وحول الاعتراض على مداخلته قال :"من حق أي شخص أن يقول ما يقوله، لكن على الجميع أن يدركوا أن زهير رمضان لم يكن يزايد بالوطنية على أحد".

وكان زهير رمضان طالب بالانتباه إلى مسألة التعاطي مع اليهود في الدراما من خلال مسلسلات جاءت على ذكرهم مثل بواب الريح الذي أنتجته شركة سما الفن التي ردت إحدى كوادر الشركة على زهير بمداخلة.

يشار إلى أن ورشة عمل مستقبل الدراما السورية شهدت سجالات ومماحكات بين الفنانين بحضور وزير الإعلام الأمر الذي قد يذهب بتوصيات الورشة إلى إعادة دراسة وصياغة من الصفر