طالب مواطن أميركي يعيش مع أربع نساء يعتبرهن زوجاته بتسجيل زواجاته في سجلات الدولة بما أنه يتبع كنيسة تسمح بتعدد الزوجات، رافعًا دعوى قضائية لرفع الحظر عن تعدد الزوجات في ولايته المحافظة من منطلق الحريات الشخصية تمامًا كما أقر زواج المثليين.

أقام المواطن الأميركي كودي براون دعوى قضائية للسماح له بالزواج من أربع نساء، مستندًا في ذلك إلى قرار المحكمة العليا الأميركية القاضي بالسماح بزواج المثليين جنسيًا.

ويعيش كودي براون، الذي كان بطل أحد برامج تلفزيون الواقع عام 2010، مع أربع نساء يعتبرهن زوجاته، وأطفاله الـ17 في لاس فيغاس، وهم يتبعون كنيسة تسمح بتعدد الزوجات. ورفع براون الدعوى القضائية أمام محكمة الاستئناف العاشرة بعد طعن المحامي العام للولاية بقرار محكمة أدنى حكمت لمصلحته.

تهدف الدعوى التي قدمها براون يوم الأربعاء 26 أغسطس/آب، إلى رفع الحظر عن تعدد الزوجات في ولاية يوتا، مستندًا في ذلك إلى قرار المحكمة العليا الأميركية، الذي يجيز زواج المثليين جنسيًا في جميع أنحاء الولايات المتحدة، وورد في الدعوى أن موقف محكمة ولاية يوتا الرافض لتعدد الزوجات يستند إلى قانون عفا عليه الزمن.

ويعد تعدد الزوجات غير قانوني في الولايات الأميركية الخمسين. لكن قانون ولاية يوتا متشدد بعض الشيء،  ليس لأنه فقط يحظر تعدد الزوجات، وإنما أيضًا يجرم من يحمل رخصتي زواج قانونيتين ومن يعيش مع شخص بالغ وهو متزوج من شخص بالغ آخر.

وأشار المحامي جوناثان تورلي إلى أنه "من الواضح أن الولايات المتحدة لم يعد بإمكانها استخدام القوانين الجنائية لإجبار أو معاقبة من يختارون العيش في كنف من يريدون، حتى وإن لم يكن هذا مألوفًا".