روت الفنانة هند صبري ذكريات لم تنسها مع الأطفال الذين التقتهم في المخيمات خلال عملها كسفيرة لمكافحة الجوع. منهم طفلة كانت تحتفظ بحقيبتها الدراسية وتنتظر العودة لمدرستها التي  لم تذهب إليها في سوريا منذ 3 سنوات.

وأضافت خلال المؤتمر الصحفي الذي أقيم بأحد فنادق القاهرة بين مجموعة قنوات MBC ممثلة بمؤسسة MBC الأمل، وبرنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة وممثلين عن الحكومة المصرية إلى أن برنامج التغذية المدرسية الذي تم تطبيقه في المدارس المصرية قد ساعد على منح حق التعليم للعديد من الأطفال، مشيرةً إلى أنها لم تكن تعرف  قبل مباشرة العمل مع هذا البرنامج في العام 2008 أن العالم العربي فيه جوع، لكنها اكتشفت أنها مخطئة، وأشارت إلى تزايد الأعداد خلال السنوات الماضية.

وحبست "صبري" دموعها خلال حديثها عن الأطفال الذين تتذكرهم ولم تنسهم سواء في مخيمات اللاجئين أو في المناطق الفقيرة التي زارتها معربةً عن أملها في تكاتف العالم من أجل القضاء على الجوع.