نبيلة عبيد اسم بارز في تاريخ السينما المصرية، ومؤخراً تم تكريمها في مهرجان الإسكندرية السينمائي وأهديت الدورة الخامسة والثلاثين لها.

*ما حكاية أنك أصبت بنوبة بكاء عندما قابلت الجمهور بعد غيابك؟

**فعلاً هذا حقيقي، فعندما أبلغوني بالتكريم في مهرجان الإسكندرية وكنت غائبة لفترة ولم ألتق بالجمهور منذ وقت طويل، كنت مرعوبة وطلبت من إدارة المهرجان أن تتركني لأُحضّر نفسي نفسياً للقاء الناس.. وعندما ظهرت لأول مرة وسمعت تصفيق الناس وأحسست حبهم، دخلت في نوبة من البكاء وراح صوتي وكل الكلام الذي أعددته لأقوله للناس.

*صرحت بأن لا أحد له الحق في محاسبتك على أعمالك إلا الجمهور.. فما معنى ذلك؟

منذ بداية مشواري الفني الطويل، بنيت علاقة حب واحترام متبادل مع الجمهور، وكنت أستمد قوتي أو هزيمتي من رد فعل الجمهور، ولهذا أعتبره هو الوحيد صاحب الحق في محاسبتي وليس أي شخص آخر في الدنيا أو جهة.. والجمهور أصدق من تقييمات أي جهة لأنه يحب الفنان من قلبه.

*في كثير من أفلامك وأبرزهم "الراقصة والسياسي" و"كشف المستور"، تحدثت عن قضايا سياسية، فما السبب؟ وهل تُعبّر هذه الأعمال عن توجهاتك وآرائك في السياسة؟

**بالتأكيد الأفلام التي قدمتها وتحمل إسقاطا سياسيا كانت تعبر عني وعن آرائي السياسية، وتعمدت التطرق لأعمال من هذا النوع لأعبر عن ضمير الوطن وأوجاع الناس، فالفنان مرآة للمجتمع وإن لم يعبر عن القضايا والموضوعات الحساسة التي تهم الشارع والناس بمختلف ثقافاتهم وطبقاتهم، فما أهمية الفن ودوره في المجتمع.

هل صحيح أن هناك فترة في حياتك الفنية ندمت عليها جداً وقررت التراجع عنها؟

**نعم المعلومة صحيحة، وهناك فترة ندمت عليها جداً، فبعد النجاح الكبير لفيلم "رابعة العدوية" عرضت علي عدة أفلام خارج مصر، وافقت عليها لأني أردت أن أنتشر.. وقدمت عدة أفلام، وفي مرة حضرت مع أصدقائي المقربين عرض فيلم منهم، ولم يلق أي رد فعل أو إعجاب، ولم يقل لي أي شخص مبروك.. وهنا شعرت أني في مرحلة ضياع ولابد أن أتراجع..

وبعدها رجعت لمصر وتعاونت مع المنتج رمسيس نجيب وقدمنا أعمالاً رائعة أهمها روايات متعددة للمؤلف الكبير إحسان عبدالقدوس.

*هل صحيح أنك بصدد تقديم رواية جديدة بعنوان "هكذا تزوجا" للأديب الراحل إحسان عبدالقدوس؟

**أنا فعلاً اشتريت هذه الرواية وحقوق تنفيذها منذ 10 سنوات تقريباً، وكنت سأجسدها لكن مر الوقت ولم أجد الفرصة لتقديمها، لذلك تراجعت عن ذلك خاصة أنها لم تعد مناسبة لي حالياً.

لقب "نجمة مصر الأولى" أطلقه عليك الجمهور، فلماذا لم تحصل ممثلة بعدك على نفس الفرصة واللقب؟

للأسف السينما تغيرت وأصبحت تميل للرجال، ولم يعد المنتجون أو صنّاع السينما يمنحون الفرص للنساء.. وهذا سبب عدم وجود نجمة تجسد أعمال في قوة وحجم ما قدمته.. وأعتقد أن السينما النسائية انحصرت على أفلامي فقط أنا ونادية الجندي.

*من النجمة التي ترينها امتدادا لموهبة نبيلة عبيد، أو يمكن أن تكون امتدادا لك؟

**بدون أي مجاملة أو غرور لا أجد ممثلة تشبهني أو امتدادا لي في الأجيال التي تعاقبت بعدي، رغم إعجابي بممثلات كثيرات وبموهبتهن، لكن لا أؤمن بأن أحدا يشبه أحدا، فكل ممثلة لها طبيعة وأداء لا يمكن أن يتكرر.

*ما رأيك في الجيل الجديد من النجوم وهل تجمعك أي علاقة بهم؟

**الجيل الجديد به نماذج جيدة جداً وأتابع أعمالهم بشكل جيد، ويعجبني الكثير من النجوم والنجمات، وأكثر نجم يحدثني ويسأل عني هو محمد رمضان، فتجمعني به علاقة طيبة، وهو شخص موهوب وطيب جداً. وأحيانا أنزعج من الهجوم عليه لأني أراه ناجحا وقويا وله جمهور سواء قام بالغناء أو التمثيل.

*ما حقيقة قيامك بكتابة قصة حياتك؟ وهل يمكن أن تطرحيها في عمل فني؟

**المعلومات بعضها صحيح وبعضها خاطئ.. فأنا لا أكتب قصة حياتي بل يكتب الناقد محمود قاسم مشواري الفني المتمثل في أعمالي وتفاصيلها ورؤية نقدية لها فقط.. أما قصة حياتي فلن أكتبها ومستحيل أن أقدمها في عمل فني.. هذا مرفوض تماماً.. فكل السير الذاتية تم تشويهها عندما قُدمت على شاشة السينما أو التليفزيون.. ولن أقبل العبث بسيرتي أو حياتي بأي شكل.. ولا أجد قصة حياة تم تقديمها بنجاح إلا "أم كلثوم" من خلال المسلسل الذي أخرجته أنعام محمد علي.

*ما علاقتك بوسائل التواصل الاجتماعي وما رأيك في صراع النجوم على ما يسمى "ترند"؟

**ليست لي أي علاقة بالمواقع المذكورة ولا أعرف كيف يتم التعامل معها أصلاً.. والحمد لله أني لم أكن على أيام هوس "الترند" وجنون مواقع التواصل الاجتماعي، وحقيقي لا أحب هذه الوسائط وأعتبرها وسيلة لترويج الشائعات والأكاذيب

 تحدثت نبيلة عبيد عن تكريمها وسبب غيابها الفترة الأخيرة والمرحلة التي ندمت عليها في حياتها الفنية، وهل ستقدم قصة حياتها؟ كما تحدثت عن علاقتها بالجيل الجديد من النجوم وموقفها من وسائل التواصل الاجتماعي.

*في البداية حدثينا عن تكريمك بمهرجان الإسكندرية وإهداء الدورة لاسم نبيلة عبيد؟

**حقيقي أنا في منتهى السعادة بهذا التكريم لأني كرمت وأنا على قيد الحياة، في الوقت الذي يكرم الناس النجوم بعد وفاتهم.. وهذا أثّر في كثيراً وبكيت جداً من الإحساس بالوفاء الذي لمسته من الجمهور ومن إدارة المهرجان وصنّاع السينما المصرية.

*ما سبب اختفائك الفترة الأخيرة؟ وهل صحيح أنك اعتزلت التمثيل؟

**لم أفكر في الاعتزال أبداً في حياتي، وحتى موتي لن أفكر فيه.. ولا أدري كيف يستطيع الفنان الاعتزال وترك الفن الذي يجري في دمائنا.. وفعلاً الفترة الأخيرة بعدت بإرادتي بسبب ظهوري المتكرر منذ فترة في برنامج "نجمة العرب"، ولهذا فضلت أن أختفي حتى لا يمل الجمهور من ظهوري وحتى أجد عملا مناسبا أعود به ويناسب تاريخي.