23 عاماً مرت على رحيل مديحة كامل التي لم تعرف السينما المصرية مثيلاً لجمالها ورقتها وبريقها الفني. عاشت حياتها الفنية كممثلة لها جاذبية خاصة. حبها يتسلل إلى القلب بسرعة الصاروخ. وشخصيتها تحمل كثيراً من الجاذبية والتأثير على عقل وقلب الجمهور. 

قدمت مديحة كامل على مدار حياتها الفنية أفلاماً كثيرة لعل أشهرها فيلم «الصعود إلى الهاوية» الذي قامت فيه بدور الجاسوسة. وكان هذا الدور الذي اختارها له المخرج كمال الشيخ نقطة التحول والانطلاق لبطولات الصف الأول لها ويأتي بعده أفلام من أهمها «بريق عينيك»، «أغنية على الممر» و«أبناء الصمت».

ظلت مديحة بعيدة عن الأضواء بعد اعتزالها وحجابها حتى رحلت عن دنيانا في يناير 1997. وبالرغم من رحيلها، إلا أنها لا تزال النجمة الجميلة صاحبة التأثير في قلوب محبيها. وخلال العام الفائت أطلت ابنتها الوحيدة ميريهان كمصممة أزياء لملابس سهرة وعبايات تحمل اسم «مديحة كامل» حيث استخدمت اسم والدتها ليكون ماركة تصميماتها. 

زرنا ميريهان الريس في منزل والدتها مديحة كامل في منطقة المهندسين حيث تعيش منذ وفاة والدتها هي وابنها الكبير يوسف وابنتها جومانة التي ورثت عن جدتها الشكل والطيبة وخفة الظل

ميريهان الريس ابنة الفنانة الراحلة مديحة كامل: هذه أسرار الليلة الأخيرة في حياة والدتي وصممتُ أزياءً باسمها

كيف تعرفت والدتك على والدك رجل الأعمال محمود الريس؟ 

أبي كان صديقاً لجدي، وكان يكبر أمي بسنوات عدّة، وعندما تقدم للزواج منها، وافقت أمي على الفور ولم تتردد، لأنه وعدها بالموافقة على أن تعمل في الفن وتمثل في السينما. وبعد زواجهما، انتقلا للإقامة في القاهرة، ورافقتهما جدتي وحصلت أمي على الثانوية العامة وهي حامل. وبعد ولادتي، بدأت أمي عملها في الفن، إذ قابلها المخرج أحمد ضياء الدين وعرض عليها التمثيل في فيلم «فتاة شاذة». 

كيف كانت توازن بين عملها وتربيتك؟

كانت أمي تعتمد على جدتي في الأوقات التي تعمل فيها كي ترعاني وتذاكر معي. وعندما كانت تأتي من عملها، كانت تهتم بكل احتياجاتي، وتحكي لي قبل النوم «حواديت» (قصص) السندريلا و«حواديت» قصص الأنبياء التي كانت تنمّي من خلالها بداخلي، الحب والرحمة وطاعة الله. وكثيراً ما كانت تأخذني معها لتصوير أعمالها، وكنت أجلس في الغرفة الخاصة بها في الاستديو، وتذاكر معي في الاستراحات بين المشاهد. وكنت أسافر معها كثيراً لتصوير أعمالها بعد أن تأخذ إجازة لي من المدرسة.

 أتذكر عندما سافرت معها لتصوير فيلم «الصعود إلى الهاوية» في باريس، كانت في هذا الفيلم قلقة جداً، لأنه كان تحدياً بالنسبة إليها كي تنجح وتصبح من نجوم الصف الأول، بخاصة أن المخرج كمال الشيخ أسند إليها الدور لإيمانه بموهبتها بعد اعتذار سعاد حسني. وبالفعل، نجح الفيلم، وأصبح من علاماتها الفنية في السينما المصرية. وكانت تعتز به كثيراً حتى رحيلها، وكانت أيضاً تعتز بفيلم «ملف في الآداب» مع المخرج الراحل عاطف الطيب. 

كيف كانت علاقتك بأزواج والدتك؟ 

بعد انفصال والديّ، وكنت وقتها طفلة صغيرة، تزوجت أمي المخرج شريف حمودة، وكانت زيجة لفترة قصيرة. ثم تزوجت المحامي صلاح دياب، الذي كان حب عمرها وكان إنساناً محترماً ورجلاً بمعنى الكلمة. وكان يحب أمي ويحترمها، ولكنهما انفصلا، وكانت أمي تؤمن بالقسمة والنصيب وقدر الله سبحانه وتعالى، إلاّ أنّها لم تنسه وأنا أيضاً لأنه كان يعاملني كابنته، إذ لم يكن له أبناء. 

ولماذا لم تتزوج مديحة كامل بعد ذلك؟ 

على الرغم من أن عدداً كبيراً من الشخصيات المحترمة جداً، تقدموا للزواج منها، إلاّ أنّها كانت ترفض، حتى تتفرغ لعملها ولتربيتي ورعايتي. 

كيف كانت تتعامل معك في سن المراهقة؟ 

كنا أصدقاء وكنا نحب بعضنا جداً كأننا قلب واحد، أنا شعرت بأن قلبي انكسر بعد رحيل أمي، لا أصدق حتى الآن أنها تركتني، روحها معي دائماً، كانت حازمة جداً تخاف عليّ في سن المراهقة، وكانت هناك مواعيد لعودتي إلى المنزل، لا أتأخر عن الساعة التاسعة مساءً، وأتذكر أنني عرضت عليها أن أسافر إلى فرنسا لأدرس تصميم الأزياء، فرفضت، وقالت «ما عنديش بنات تسافر لوحدها».

صداقة مع عمر خورشيد
مديحة كامل تحمل ابنتها
مديحة كامل تحمل ابنتها
كانت هناك شائعات بأن العلاقة كانت متوترة بينها وبين نبيلة عبيد؟ 

شائعات سخيفة. بالعكس، كانت علاقتهما جيدة وبينهما الاحترام والتقدير، وكانت المنافسة شريفة بينهما، أمي كانت تحب كل الناس، وكانت تؤمن بأن الحب هو أساس الحياة. 

ميريهان الريس ابنة الفنانة الراحلة مديحة كامل: هذه أسرار الليلة الأخيرة في حياة والدتي وصممتُ أزياءً باسمها

ماذا عن علاقتها بسهير رمزي وشمس البارودي؟ 

كانت سهير رمزي صديقة مقرّبة لها، وكانتا تتبادلان الزيارات كثيراً وتتقابلان في مجالس العلم، كانت تحب سهير رمزي كثيراً، ودائماً تقول إنها مهذبة ومحترمة. أما شمس البارودي، فكانت والدتي تقدرها وتحترمها جداً، وأتذكر أنها كانت تتحدث معها كثيراً عبر الهاتف، وتسألها عن تجربتها في الحجاب وماذا تقرأ. وأيضاً أمي كانت صديقة لنسرين. 

كانت هناك علاقة صداقة قوية تجمع بين مديحة كامل وعازف الأورغ الشهير الراحل عمر خورشيد، ماذا تخبرينا عنها؟ 

كانت تعتبره أخاً وصديقاً عزيزاً، وهو أيضاً كان يعتبرها كذلك وكانت صديقة لزوجته دينا خورشيد، وآخر أفلامه التي أنتجها ومثّلها، شاركته أمي في بطولتها أي فيلم «العرافة». بعد رحيله، أُصيبت أمي بحالة من الحزن الشديد، لأنها كانت معه وزوجته يوم الحادث الذي أودى بحياته، فقد كانت أمي تقود السيارة الأخرى التي كانت تسير خلف سيارة عمر خورشيد، وكل شيء حدث أمامها ولم تنسَ مشهد وفاته أمامها حتى رحيلها. 

ميريهان الريس ابنة الفنانة الراحلة مديحة كامل: هذه أسرار الليلة الأخيرة في حياة والدتي وصممتُ أزياءً باسمها