كشف يسري السيد محامي الفنان المصري حسين فهمي، أن زوجته رنا القصيبي، مارست جميع ألوان الدعاوى الزوجية المنصوص عليها في القانون.

محامي حسين فهمي، قال في تصريحات لبرنامج «ET بالعربي»: «إنها حررت ضده محضرًا في قسم شرطة الشيخ زايد بمدينة 6 أكتوبر تتهمه فيه بطردها من منزلها وتبديد منقولاتها ولكن تم حفظ المحضر بسبب إثبات عدم صحة حديثها بعد التحقيقات، موضحًا أن لكل منهما منزلًا خاصًا به ولم يوجد منزل زوجية بالشكل المفهوم».

وأضاف: «أن أقاويل رنا القصيبي بأن حسين فهمي لم يصرف عليها جنيها واحدا مبررا ذلك بأنها امرأة ثرية لا تحتاج لأمواله، قال المحامي إن حسين فهمي رجلًا كريمًا للغاية ولم يقبل ذلك، فإذا كان مثلما صرحت رنا لكان استغل صداقاتهما ولم يعطيه أي أتعاب نظير الدفاع عنه في قضيته، وأن جميع زيجات حسين فهمي عاطفية بهدف الحب وليست لأي أهداف أخرى فإذا كان هدفه الأموال لكان تزوج أميرة في شبابه».

كما صرح محامي حسين فهمي بأنه لجأ إلى حل الخلاف وديا ولكن رنا القصيبي رفضت ذلك وأصرت على الحل القانوني وأكدت أنها ستنتقم، ومن المقرر أن يتم النطق بالحكم في شهر مارس القادم.

وكانت رنا القصيبي قد قامت برفع قضية خلع على حسين فهمي واتهمته أنه لم يقم بالصرف عليها منذ زواجهما معتمدًا على حالتها المادية الميسورة، كما أنه طلب من خادمها الخاص إيهامها بأشياء غير موجودة مستغلًا عماها ليثير الرعب فيها، وأوضحت في دعوتها أن حسين فهمي تغيرت معاملته معها بعد الزواج وانها تخشى ألا تقيم حدود الله.