قصص وكواليس مثيرة شهدتها حياة الفنانة الراحلة هياتم، التي رحلت عن عالمنا ظهر الجمعة بعد صراع مع مرض السرطان.

إلا أن تلك القصص لم تقتصر على حياتها الفنية وحدها، بل كان هناك جزء مليء بالأحداث حول حياتها الخاصة، خاصة تلك الواقعة التي اتهمت فيها بالتزوير في عمرها.

حيث تحدثت الراحلة في برنامج تلفزيوني سابق عن كواليس ما جرى، مشيرة إلى كونها لم تكن المسؤولة عن التزوير الذي حدث، وإنما كان هناك سوء تفاهم، ولا يمكن لها أن تزور في عمرها، خاصة أنها معروفة للجميع، فكيف تقوم بذلك، مؤكدة أن ما جرى هو ذهابها من أجل استخراج بطاقة شخصية، فوجدت ترحيبا كبيرا من قبل الموظفة المختصة، خاصة أنها فنانة معروفة، وأخبرتها الموظفة أنها ستقوم بإنهاء الإجراءات، وبالفعل تولت كتابة البيانات الخاصة بها.

إلا أن المفاجأة هي كتابتها للبيان الخاص بالحالة الاجتماعية على كونها آنسة، وهو الأمر الذي تسبب في وجود تهمة التزوير في الأوراق الرسمية.

وبالفعل تم إلقاء القبض عليها والتحقيق معها لأسبوع كامل حتى استطاعت في النهاية أن تثبت البراءة وتخرج من تلك المحنة التي اعتبرت أنها لم تكن مقصودة، خاصة أنه لا يوجد سابق معرفة مع الموظفة التي تسببت في هذا الأمر.