لوعة السينما المصرية، فاطمة أحمد كمال، التي ولدت في الثامن من فبراير عام 1929 بمنطقة الحلمية بالقاهرة، وصارت شادية نجمة السينما التي تمتلك في رصيدها أكثر من 100 عمل فني.

شادية التي تحتفل اليوم بعيدها تضاربت الأقاويل حول العام الذي ولدت فيه، بعدما تحدث البعض عن ولادتها عام 1929، بينما تحدث آخرون عن كونها ولدت عام 1931، فيما ذهب البعض إلى ولادتها عام 1934، إلا أن الناقد الفني طارق الشناوي أكد لـ"العربية.نت" أن عام 1929 هو الأقرب للصحة.

مسيرة شادية الفنية انتهت منتصف ثمانينيات القرن الماضي بإعلانها الاعتزال، وفي لقاء نادر جمع شادية بالدكتور مصطفى محمود والموسيقار محمد عبدالوهاب، تحدثت عن تجربتها، مؤكدة أنها تشكر الله على نجاحها في عملها ورسالتها الفنية، خاصة أن الفن رسالة وموهبة منحها الله إياها، وكان المهم هو كيفية استغلالها.

وأشارت شادية إلى كونها تنتمي إلى منزل متدين، وهو ما كانت تحافظ عليه، لكنها في أوقات العمل كانت تضع الماكياج وكانت تنشغل بعملها.

وأكدت شادية أنه كانت هناك بعض الأوقات التي تشعر فيها بالقلق رغم نجاحها، ما كان يجعلها تستيقظ من نومها وهي تشعر بالقلق، ولم تكن وقتها تعلم السر وراء هذا، ولماذا لا تشعر بالراحة والسعادة في النوم.