يحضّر الفنان عاصي الحلاني أغنيات ألبومه الجديد المقرر طرحه في الأسواق في الربيع المقبل بعد أن أطلق أغنية منفردة منذ شهر..

وقال عاصي إن ألبومه الجديد سيتضمن أغنية خليجية مذكّراً بأن اللون الخليجي كان دائماً موجوداً في أعماله الغنائية وأنه فرض نفسه في الساحة العربية وبات موجوداً بقوة وحقق انتشاراً كبيراً في مصر ولبنان وحتى في المغرب العربي.

تابع في ذات السياق أن الأغنية الخليجية تشهد تطوراً في الموسيقى مع محاكاة للجيل الجديد ومع الحفاظ على طابع الأغنية الشرقية.

وقال إنه يحضّر أغنيات ألبومه الجديد الذي سيصدر ما بين أواخر فصل الربيع وأوائل فصل الصيف، وسيصور أيضاً أغنيته المنفردة "شو بخاف عليك" التي أطلقها منذ شهر.

وليد وماريتا وموهبة الغناء

وتطرق عاصي إلى موهبة الغناء عند ابنه الوليد الذي يشارك حالياً في "ديو المشاهير" قائلاً إنه فخور به ومن المعجبين بصوته وتوقّع أنه وبعد صقل موهبته بالخبرة والدراسة الموسيقية سيكون "مطرباً بكل ما للكلمة من معنى".

الجدير ذكره أن ابنته ماريتا تغني أيضاً ورغم ذلك أكد عاصي أنه لا يؤمن بالوراثة الفنية إذ "يجب أن يملك الشخص موهبة قبل كل شيء ولا يكفي أن يكون والده فناناً"، وأشار إلى أن ابنه وابنته اخترقا المجال الفني ليس لأن أباهما عاصي الحلاني إنما لأن لديهما الموهبة والصوت الجميل قبل كل شيء.

محارب في مشواره الفني

واعتبر عاصي أنه حقق النجومية والشهرة بتوفيق من الله وبعد مشوار طويل كان فيه كالمحارب، فهو تعب واجتهد ليتطور ويتقدم عاماً بعد عام.

فمنذ نجاحه في استديو الفن في العام ١٩٨٨ لمع اسمه حينها واستطاع إثبات نفسه كفنان من خلال غنائه آنذاك في جوّ الفولكلور والتراث اللبناني، ثم ركّز بعدها على الأغنية البدوية كأغنية "يا ميمة" بدءاً من العام ١٩٩١، وقدّم بعدها القصيدة لينتقل إلى تقديم الأغنية الشبابية في أوائل ال2000 كأغنية "بحبك وبغار"، وأشار إلى أن الذكاء وحسن الاختيار للأغنية وتوقيتها عوامل دعمت نجاحه.