مفاجأة صادمة كشف عنها الفنان المصري صلاح عبد الله، حينما أكد أن البعض سأله عن سر "الزكة" التي تظهر في مشيته بشكل واضح خلال الأعمال الأخيرة التي تعرض له في الوقت الحالي.

مشيرا إلى أن بعض أصدقاءه على علم بسر تلك "الزكة" الواضحة، والبعض الآخر لم يرغب في سؤاله خوفا من إحراجه واكتفوا بسؤال بناته وأصدقاءه المقربين عن الأمر.

إلا أنه كشف عن السبب الذي يقف وراء الأمر، مؤكدا أن كافة الأعمال التي شارك فيها بعد الخامس من يوليو عام 2010 تظهر فيها هذه "الزكة"، خاصة وأن هذا التاريخ يوافق اليوم الذي أصيب فيه بجلطة دماغية، وبقيت هذه "الزكة" وبعض الآثار الأخرى جراء ما حدث له.

وأوضح الفنان المصري أن هذا اليوم كان الأصعب في حياته، حيث وجد نفسه بعد إجراء الفحوصات يجلس على كرسي متحرك، وحوله المقربون يحبسون دموعهم بسبب ما يجري له.

مشيرا إلى أن الأطباء وقتها كانوا يحاولون إقناعه بأنه سيعود إلى طبيعته مرة أخرى وسيتحرك من جديد، وعلى الرغم من كون الأمر لم يحدث بشكل كامل إلا أنه عاد إلى عمله من جديد وقدم العديد من الأعمال.

وأكد عبد الله لمتابعيه عبر حسابه على "فيسبوك" أنه يحبهم جميعا، ولذلك قرر أن يبوح بسر تلك "الزكة" التي يلاحظها الجميع، لعل أحدهم يجد في تلك القصة ما يجدد أملهم في الحياة.