علاقة خاصة ربطت بين الراحلة تحية كاريوكا والفنانة رجاء الجداوي، خاصة أن تحية هي خالة رجاء التي كانت تعيش بصحبتها منذ صغرها، حيث كانت تعتبرها بمثابة ابنتها.

ورغم النجومية التي حققتها تحية كاريوكا في عالم الفن، وصارت واحدة من أهم النجمات على مدار التاريخ، إلا أن ذلك المجال الذي كان سببا في شهرتها كان السبب أيضا في توتر علاقتها برجاء الجداوي.

تلك القصة التي روتها رجاء الجداوي في لقاء تلفزيوني أكدت فيه أنها لما كانت في الرابعة عشرة من عمرها تركت خالتها تحية من أجل العيش بصحبة والدتها، حيث كانت ترى أن والدتها في احتياج لها أكبر من خالتها، وهو ما تسبب في صدمة لتحية كاريوكا التي تولت تربية رجاء منذ أن كان عمرها 3 سنوات.

وأوضحت رجاء الجداوي أن تحية كاريوكا لم تكن تخطط أبدا لعملها في مجال الفن، حيث كانت تهتم بتعليمها بشكل كبير، وكانت ترى أنها سيكون لها شأن مختلف بعيدا عن الفن.

وأثناء تواجد رجاء الجداوي بصحبة والدتها، ذهبت في يوم من الأيام لشراء هدية لها، لكنها فوجئت بشخص يقف خلفها، ويخبرها بكونه يبحث عن فتاة في عمرها من أجل فيلم "غريبة" الذي شاركت في بطولته إلى جوار نجاة الصغيرة وأحمد مظهر وأحمد رمزي.

وقتها ذهبت رجاء الجداوي إلى والدتها وأخبرتها بالأمر، ثم توجهت إلى الاختبارات، إلا أن الفيلم تم تأجيله في ذلك التوقيت، وحينما علمت تحية كاريوكا بالتحاق رجاء بالفن غضبت بشدة، وظلت رجاء بعيدة عنها لأربع سنوات، غير أن قصة حب من نوع خاص نشأت بين الثنائي بعدما عادت إليها مرة أخرى.

واعتبرت رجاء الجداوي أن تواجد أي شيء جيد في حياتها يرجع إلى خالتها تحية كاريوكا.