تبدأ، غدا الأحد، مناورات ضخمة يشارك فيها آلاف الجنود من الجيشين الإسرائيلي والأمريكي، تحاكي حربا شاملة تتعرض خلالها إسرائيل لهجمات صاروخية من جميع الجبهات.

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن 2500 جندي أمريكي، بالإضافة إلى 2000 جندي من منظومة الدفاع الجوي التابعة لسلاح الجو الإسرائيلي ووحدات أخرى، سيشاركون في التمرين لـ”تحسين الجاهزية بهدف التصدي للتهديدات الصاروخية”.

وسيحاكي التمرين وصول قوات أمريكية إلى إسرائيل، إثر تعرضها لهجوم صاروخي على جبهات مختلفة وسيناريوهات متعددة للتعامل معه من خلال استخدام منظومات مختلفة مثل “حيتس” و”القبة الحديدية” و”مقلاع داود” و”باتريوت”.

ووصل إلى إسرائيل 2500 جندي أمريكي بالإضافة إلى عشرات الآليات العسكرية للمشاركة في المناورات العسكرية التي يطلق عليها اسم “جنيفر كوبرا” التي تنطلق غدا وتستمر مدة أسبوعين.

وجرت مناورات “جنيفر كوبرا” للمرة الأولى عام 2001 لكن المناورة هذا العام تعد أكبر مناورة مشتركة لإسرائيل مع قيادة القوات الأمريكية في أوروبا هذا العام.