بعد اتهامها بالاعتداء بالضرب على أسرة أميركية في العاصمة الإماراتية دبي منذ شهور قليلة، نفت الفنانة زينة ما تردد عن تعرّضها للسرقة على يد خادمتها أو اتهامها بالسرقة من أي مكان. مؤكدة على أن الشرطة لم  تحقق معها، ولم يتم توجيه أي تهمة بحقها من النيابة العامة، وذلك في بيان أصدرته عبر مكتب محاميها عاصم قنديل الذي أكد عدم صحة الأخبار المنتشرة حول هذا الموضوع.
وقال "قنديل" أن زينة ليس لها علاقة بما نُشِرَ في وسائل الإعلام، وأن الخادمة المتهمة لم تعمل لدى زينة وليس لها أي علاقة بها. مؤكداً على أن موكلته لا تعرف أي شيء عن هذه القضية. كما حذّر بأنها ستتخذ كافة الإجراءات القانونية التي تراها مناسبة ضد أي شخص أو موقع حاول أو يحاول أن ينال منها.

وفيما نشرت بعض المواقع أخباراً حول تعرضها للسرقة من قبل خادمتها، ذكر آخرون أنها خرجت من فيلا أحد رجال الأعمال العاملين بالمجوهرات برفقة خادمتها التي شوهدَت في سيارتها وهي تحمل علباً. وجرى التحقيق في الأمر تبعاً لما سرده أحد العاملين في الفيلا. الأمر الذي دفع النيابة العامة لتوجيه تهمة التورط والتحريض على سرقة قطعا من الماس بعد مراجعة كاميرات المراقبة في الموقعة وملاحظة وجودها بسيارتها أمام الفيلا مع العاملة الأجنبية. وهو ما نفته الممثلة المصرية عبر مكتب محاميها جملةً وتفصيلاً، مؤكدة أنها ستلاحق كل يحاول النيل من سمعتها بالطرق القانونية.