بعيداً عن البطولة المطلقة، قررت زينة أن تطل في شهر رمضان الجاري من خلال مسلسل "لأعلى سعر"، الذي تشارك في بطولته إلى جوار نيللي كريم وأحمد فهمي.

إطلالة زينة في المسلسل الذي يخرجه محمد العدل، تسببت في إثارة الجدل، حيث تلعب دور "ليلى" التي تخدع صديقتها وتدمر حياتها، بعدما نجحت في فرض شباكها على زوج صديقتها وتزوجته.

الدور الذي تلعبه زينة دفع البعض للبحث عما إذا كان الأمر يتعلق بها على المستوى الشخصي أيضا أم لا، وهو ما جعل الجمهور يسأل صديقتها مي عز الدين عن الأمر، وهل تقترب شخصية زينة في الحقيقة من شخصيتها التي ظهرت بها في المسلسل.

إلا أن مي عز الدين ردت عبر حسابها على "تويتر" عن هذا التساؤل، وأكدت أن زينة في الحقيقة تختلف تماما عما ظهرت به في المسلسل، مشيرة إلى كونها صديقة تتصف بالجدعنة ودائما ما تقف إلى جوار صديقاتها وتتمنى لهن الخير، كما أنها تقول الحق، بالإضافة إلى حسها الفكاهي.

فيما أكد الناقد الفني طارق الشناوي لـ "العربية.نت" أنه حينما يكون هناك نجم معتاد على أدوار البطولة، يكون دائما لديه تخوف من المشاركة في دور آخر غير دور البطولة، ولكن مرونة الفنان تظهر في كونه لا يتشبث بهذا الأمر، وهو ما فعلته زينة وراهنت على الدور.

وأوضح الشناوي أن الحديث قبل البدء في تصوير المسلسل كان يدور حول نيللي كريم، حتى إن ترشيح زينة للدور لم يكن في بداية الإعلان عن المشروع.

أما حديث البعض من الجمهور وإسقاطه على الحياة الشخصية لزينة بسبب الدور الذي تلعبه، فقد أكد الشناوي أن البعض من الجمهور مازال في "كي جي وان"، خاصة أن الربط بين الفنان والدور الذي يلعبه، يدفعنا للقول بأن محمود المليجي كان لابد أن يحاكم على أدواره.

واختتم الشناوي حديثه بكونه لا يعتقد أن زينة قدمت دورا يحمل كل هذا الشر من قبل، معتبراً أنها هضمت الدور بشكل جيد ولم تكن تلعبه بانفعال خارجي، وهو ما ميزها في العمل.