تحولت غرفة الفنانة القديرة نادية لطفي أمس إلى دار استقبال لأصدقائها من الفنانين المقربين الذين حرصوا على الاحتفال بعيد ميلادها الـ83 خلال إقامتها بمستشفى المعادي العسكري حيث تخضع للعلاج منذ نحو 6 أشهر. حيث قام بزيارتها كثيرون ومنهم فيفي عبده، إلهام شاهين وسمير صبري الذين قدموا لها الهدايا وأحاطوها بالورود والبالونات في خطوةٍ رفعت من روحها المعنوية وشدت عزمها رغم محنة معاناتها مع المرض منذ مدة. يُذكر أن الأطباء كانوا قد صرحوا مراراً بأنهم سيأذنون لها بالخروج من المستشفى. لكنها في كل مرة كانت تتعرض لانتكاسة صحية جديدة تمنعهم من إخراجها، خاصة أنها تعاني من مشاكل بالتنفس ما يستلزم تواجدها دوماً بالقرب من جهاز للتنفس الإصطناعي تجنباً لأزماتٍ مفاجئة