فاجأت النجمة البريطانية أديل رجال الإطفاء الذين واجهوا الحريق في برج غرينفيل بزيارةٍ سريعة في محطة تشيلسي، حاملة معها علباً من الكيك. حيث أنها لم تُعلِن هويتها إلا بعد دخولها إلى المحطة. وسرد الإطفائيون تفاصيل المفاجأة، حيث قال بن كينغ مدير المحطة: "دخلت علينا سيدة ترتدي نظارات شمسية وتحمل الكيك، ولم تُعرِّف بنفسها إلا بعد أن فتحنا لها الباب. حيث خلعت نظارتها وقالت أنا أديل، فأذهلتنا المفاجأة". علماً أنها شاركتهم بالوقوف دقيقة صمت عن أرواح ضحايا الحريق، واحتست معهم فنجاناً من الشاي. يُذكر أن المغنية البريطانية ظهرت مساء الأربعاء الماضي أمام برج غرينفيل في لندن، الذي اندلع فيه حريق هائل، أودى بحياة 12 شخصاً إلى جانب إصابة العشرات. وقيل أنها قدَّمت الدعم للمحتاجين، فكانت تتجول بينهم وتعانقهم. وهي من النجوم الذين باشروا بالتبرّع لصندوق دعم الضحايا وتقديم الخدمات لهم.