لا تتساءلي بعد اليوم عن أهمية شرب الماء مع ليمون الحامض خلال الحمل وتعرّفي في ما يلي على أبرز فوائده الصحية:

- يشكّل ماء الليمون مادةً لطيفة لتنقية الجسم من السموم وتقليص نمو الجراثيم وتحفيز الكبد على أداء وظيفته بشكل جيد.

- يزخر ماء الليمون بمواد طبيعية قادرة على خفض معدل ضغط الدم، الأمر الذي يمكن أن يعود بفائدة كبيرة على الحامل التي تعاني من ارتفاعٍ في الضغط.

- يسهم ماء الليمون في تسهيل عملية الهضم وتمييه الجسم وتغذيته. كما يساعد في تحفيز حركة الأمعاء ومحاربة الإمساك (وهو أحد أعراض الحمل الأكثر شيوعاً).

- يعتبر ماء الليمون مصدراً غنياً بالكالسيوم والماغنيزيوم الضروريين لصحة عظام الحامل وجنينها.

- يلعب ماء الليمون دوراً في تقوية مناعة الحامل وزيادة قدرة جسمها على مقاومة الرشح ونزلات البرد.

- يساعد ماء الليمون في وقاية الحامل من نوبات الحر ومضاعفات ارتفاع درجة حرارة جسمها.

- يسهم ماء الليمون في خفض معدل الكوليسترول في الدم من خلال محاربة الإمساك وتنقية الجسم من الملوّثات.

وصحيح أنّ لماء الليمون فوائد جمة لا ينبغي الاستغناء عنها، ولكنّ استهلاكه خلال فترة الحمل يستوجب بعض الحيطة والحذر:

- لا تُثقلي ماء الليمون بالكثير من عصير الحامض حتى لا تزيد حموضته عن حدّها وتسبب لك حرقاناً في المعدة.

- إحرصي على غرغرة فمكِ بالمياه العذبة بعد شرب الماء مع الليمون. فطبيعة المشروب الحامضة قد تضعف ميناء أسنانك وتزيد خطر تعرّضك لمشاكل في الفم.

- لا تشربي ماء الليمون مثلّجاً بل عادياً أي على حرارة الغرفة، منعاً لإصابتك بالبرد والزكام.

- تأكدي من الطبيب المتابع لحالتك أنّكِ لا تعانين من أي حالة تمنع استهلاككِ لليمون مع الماء.

بالمختصر المفيد، شراب الماء مع الليمون الحامض مفيد لكِ ولجنينك، المهم ألا تبالغي في الكمية التي تستهلكينها منه!