يكتفي الكثير من الحوامل بالذهاب بشكل منتظم الى الطبيب من أجل فحص سلامة الحمل والجنين، الا انهن يهملن أمورا  مهمة جدا لها  تأثير مباشر على الأم والجنين بعد ذلك، وهذا ما دفع بوزارة الصحة في كوستاريكا الى توزيع كتيب للحوامل يحتوي على العديد من النصائح التي تحدّ من احتمال حدوث بعض المخاطر الجسدية وتخفف منها. فالهدف من الرعاية قبل الحمل هو المساعدة على الاعداد الجيد لمرحلة الحمل وتفادي بعض المخاطر. وأكدت النصائح على أهمية التأكد من صحة الشريكين  عند بداية محاولة  الحمل مما يعطي الطفل فيما بعد أفضل بداية ممكنة ليكون سليم الجسم والعقل.
ومن التعليمات الواردة في الكتيب :

- من المهم جدا إبلاغ الطبيب المعالج بنوع حبوب منع الحمل التي كانت تتناولها الحامل لتفادي أية تأثيرات جانبية على الحمل والجنين، اذ توجد عقاقير يجب معالجة تأثيراتها مسبقا.

- على الحامل الامتناع تماما عن التدخين وزوجها أيضا وذلك قبل الحمل لان المواد التي يحتويها التبغ تؤثر بشكل كبير على فرص الحمل واكتماله، فهي تزيد من إمكانية حدوث الولادة المبكرة وتدني وزن الوليد.

- اذا كانت المرأة تعاني من اختلال في الوزن فان ذلك سوف يزيد من خطر المضاعفات أثناء الحمل والولادة، لذا ينصح الأطباء باتباع نظام غذائي صحي يجب الالتزام به من أجل المحافظة على وزن ملائم خلال الحمل.

- يجب تخفيض الوزن الزائد والدهون والكولسترول في الدم فهذا يحمي الحامل من أمراض القلب والدورة الدموية.

- من المهم تناول الحامل الاطعمة الصحية وتجنب المصنعة منها، فاذا كانت تتبع نظاما غذائيا متوازنا فهي ليست بحاجة الى المكملات الغذائية.

- عند اتخاذ قرار الحمل على الحامل تناول فيتامين ب 9 لمدة ثلاثة أشهروفي الفصل الأول من الحمل، فهذا الفيتامين يقلل بنسبة الثلثين حدوث عيوب في الجهاز العصبي لدى الجنين، وتلك العيوب قد تحدث في الاسابيع الاربعة الاولى للحمل، وهو عادة الوقت الذي قد لاتعرف فيه المرأة بانها حامل.

- الامتناع تماما عن تناول الكحول قبل وخلال فترة الحمل لتنجب ايذاء صحة الجنين العقلية والجسدية.

- من الضروري اعلام الحامل طبيبها بنوع العقاقير التي تستعملها كمضادات تخثر الدم ومعالجة الكولسترول، كما وانه توجد لقاحات لا تعطي خلال فترة الحمل لانها تلحق الضرر بالجنين.

- يجب إعلام الطبيب عن التاريخ الطبي للأم كما للأب منها أمراض وراثية او جينية في العائلتين، ويجب معالجة الأمراض المزمنة مثلا ضبط مرض السكري وأمراض الغدة الدرقية لان ذلك يحول دون انتشار العيوب الخلقية.

- يفضل الكثير من الأطباء إخضاع المرأة قبل حملها لعدة تحليلات طبية منها فحص الدم ومرض السكري ومسحة عنق الرحم والعدوى المنقولة جنسيا ايضا بالنسبة للزوج، فحص وعلاج الالتهابات المنقولة جنسيا فهذا يقلل من مخاطر الحمل خارج الرحم وتشوهات أو وفاة الجنين.
 
-  يجب عدم التقليل من اهمية الأخطار البيئية بتجنب الحامل تنشق الهواء الملوث بدخان المحركات على سبيل المثال والتدخين الثانوي( اي الجلوس بين مدخنين، ايضا الاباء المدخنين) فكل التقارير الطبية ربطت الملوثات بمشاكل الحمل مثل الاجهاض والتشوهات الخلقية.

- ممارسة الرياضة المعتدلة( المشي - السباحة) يعزز الصحة البدنية ومستويات الطاقة، لذا ينصح الكتيب بالمشى لمدة نصف ساعة يوميا على الاقل خمس مرات اسبوعيا، فالرياضة تساعد فهو على تنمية الخلاص وتخفض من خطر الولادة المبكرة وتقلل من احتمال حدوث مرض السكري وارتفاع الدم وهما الأكثر شيوعا خلال الحمل.