تمر المرأة خلال فترة الحمل بمجموعة من التغيرات النفسية والسلوكية والجسمانية التي قد تسبب لها بعض الإزعاج وبالأخص في الثلث الأول من الحمل، فغالباً ما تشكو بعض الحوامل من شعورهن بالنعاس الشديد وكثرة النوم والخمول والكسل الشديد المتواصل في مراحل  الحمل الأولى فما أسباب ذلك وكيفية التعامل مع تلك المشكلة.

نعاس وأرق ليلي

التقت "سيدتي نت" باستشاري جراحة النساء والولادة ومناظير وأورام نسائية بالعيادة الأولى اتوال "نايل احمد حلمي" للتعرف على أسباب النعاس الشديد للحامل وكيفية التعامل مع هذه المشكلة المزعجة.

بين حلمي أن ما تمر به المرأة الحامل من حالة الخمول والنعاس أمر طبيعي خاصة خلال الثلاث شهور الأولى، وذلك يعود لنتيجة التغير الذي يحدث في الهرمونات، وتحديداً زيادة مستوى هرمون البروجسترون في الدم، وذلك ينعكس على الجسم فتشعر الحامل بالنعاس وأحيانا الأرق الليلي.

 

 أسباب شعور الحامل بالنعاس الشديد

التغيرات التي تحدث في الهرمونات حيث ترتفع لديها نسبة هرمون البروجيستيرون.
مع أشهر الحمل يبدأ منسوب الحديد بالتراجع في الدم لأن الجنين يبدأ بمشاركة الأم في امتصاص حاجته من الغذاء والأكسجين وهو المسبب الأساسي للشعور بالإجهاد والنعاس الشديد للحامل.
من الممكن أيضا أن تشعر الحامل برغبة متزايدة في النوم خلال الشهر التاسع من الحمل وهذا قد يعود إلى الإرهاق والجهد الكبير الذي تبذله.

كيفية التعامل مع النعاس في فترة الحمل
من الضروري أن تلتزم الحامل بجدول للنوم والاستيقاظ، وتحديد وقت الذهاب إلى النوم في الليل، لذلك يجب أن تنام الحامل مدة 8 ساعات متواصلة لتحصل على قسط كاف من الراحة لها وللجنين، فمن المهم جداً الخلود إلى النوم في أوقات معينة يومياً لتعويد الجسم على التأقلم معها.
تجنب إرهاق الجسم في النهار سواءً حين ممارسة التمارين الرياضية المخصصة للحامل أو بعد أداء الأعمال اليومية والإجهاد العضلي أو النفسي، وذلك لمنع النعاس الشديد يجب على الحامل أخذ قسط من الاسترخاء والراحة.
شرب كمية كبيرة من السوائل خاصة العصيرات الحامضة لمساعدة الجسم على الاحتفاظ بمخزون الحديد وامتصاص الكمية الأكبر من الحديد

المحافظة على نظام غذائي غني بالمعادن والفيتامينات خاصة الحديد وإن لاحظت السيدة الحامل ان مخزون الحديد قليل في الجسم من الممكن أن تصف لها الطبيبة المتابعة تناول مكمّلات الحديد إن لزم الأمر للحفاظ على صحة الحامل، سواءً عن طريق الحبوب أو جرعات الوريد.
يفضل أن تنام الحامل مدة لا تقل عن 20دقيقة كفترة استرخاء خلال النهار.
ينصح الأطباء المرأة الحامل بالحصول على القدر الذي تحتاجه من النوم، فهذا أمر طبيعي كذلك يجب على الحامل أخذ وضعية النوم المريحة لها وتعتبر وضعية النوم على الجانب الأيسر مع وضع مخدة بين ساقيها وتحت بطنها هي الوضعية الأنسب للحامل، كما أكدت نتائج الدراسات والأبحاث إلى أن نوم الأمهات يلعب دوراً في صحة الجنين.
تذكري عزيزتي الحامل بأن وضعك الجديد يفرض عليك النوم لساعات أكثر من المعدلات الطبيعية التي قد تعودت عليها في السابق، لذلك لا داعي للقلق ولكن يفضل مراجعه الطبيب إن شعرتي بأحد هذه العوارض: وهي وجود قيء مستمر أثناء زيادة عدد ساعات النوم، الشعور بالصداع الشديد، اصفرار البشرة وزيادة ملحوظة وسريعة في الوزن.