كيف أتعامل مع أطفالي عندما يتشاجرون؟ سؤال يحيّر أغلب الأمهات والآباء، ويجعلهم يقعون في حيرة عندما يتقاتل الأطفال مع بعضهم البعض لأسباب عديدة، غالباً ما يواجه الآباء صعوبة تتمثل في معرفة وقت السماح لهم بالتدخل واتخاذ إجراء للأطفال، وخاصة الأشقاء، بينما في الأغلب يتشاجر الأطفال على أتفه الأسباب، قال الدكتور محمد هاني اختصاصي الصحة النفسية والعلاقات الأسرية: «إن وجود الخلافات بين الأطفال والإخوة جزء من نمو الطفل، ولكن هناك أشياءَ يمكن للآباء ومقدمي الخدمات القيام بها؛ للمساعدة في تقليل أو منع الأطفال من الشجار على الإطلاق.
كيف أتعامل مع أطفالي عندما يتشاجرون؟ 

تعليم الأطفال طرق مناقشة الحلول وحل المشكلات
 
حتى الأطفال الصغار جداً يمكنهم فهم القضايا الأساسية للعدالة وعدم القتال. تحدث إلى الأطفال حول القتال والطرق الأخرى التي يمكن من خلالها حل المشكلة.

ضع دائماً القواعد الأساسية بين الممنوع والمسموح فعله

على سبيل المثال، الصراخ أو البكاء أو الضرب أو عدم حل المشكلات. اطلب منهم الخروج بأفكار، ثم دعهم يجربونها. قد تفاجأ في حلولهم، وقد يعرفون ما هو الأفضل.

الثناء على الأطفال وتقديم التعزيز الإيجابي

الحمد وتعزيز الإيجابية عجائب تساعد على بناء سلوكيات الطفل الإيجابية. النقطة الأساسية هي تجاهل القتال ومن ثم جذب الانتباه عندما يتم القبض عليهم، وهم يفعلون شيئا لطيفاً أو إيجابياً أو مفيداً. سيحصل الأطفال بسرعة على تلميح إلى أن السلوكيات الجيدة تجذب انتباههم أكثر من السلوكيات السلبية.

كن قدوة إيجابية

يجب على الآباء أن يكونوا بمثابة قدوة فيما يتعلق بكيفية التعاون والانسجام مع الآخرين. قم بضرب مثال السلوك المتوقع في جميع الأوقات. تذكر أن أطفالك يشاهدونك!

كن هادئاً تحت الضغط

يشاهد الأطفال كيف يتصرف الكبار عندما يكونون غاضبين، أو يختلفون مع شيء ما أو يشعرون بالإهانة. يعد الهدوء تحت الضغط وإظهار ضبط النفس مثالاً إيجابياً. يجب أن يتحدث الكبار مع الأطفال حول المواقف التي يشعرون فيها بالغضب، والخطوات التي اتخذوها للهدوء.

انتبه إلى كيفية رد فعلك وتدخلك

إذا صرخ البالغون، أو احرجوا، أو خجلوا، أو أخذوا كلمات غاضبة أو قوية، فقد تكون النتيجة في الواقع أن السلوك المزعج للأطفال في معارك الأطفال يحدث مرة أخرى. قد تؤدي العقوبات مثل تلك المذكورة أعلاه إلى تصعيد مشاعر الطفل الغاضبة وتجعله يتصرف أكثر.

لا تولي اهتماماً

معظم معارك الأطفال ليست ذات مغزى، وتنتهي بسرعة من تلقاء نفسها. تدخل الكبار يؤخر عملية الأطفال العاملين بها بأنفسهم، غالباً ما يكون القتال وسيلة للأطفال لجذب الانتباه، وبالنسبة لبعض الأطفال، يكون الاهتمام السلبي أفضل من عدم الاهتمام على الإطلاق.

إذا تجاهل الكبار القتال ولم يسمحوا له بأن يصبح «مركزاً رئيسياً» في المنزل أو الموقع، يصبح أقل من سبب للقيام بذلك. تتمثل إحدى الأفكار في إعلان غرفة أو مساحة منفصلة في منزلك على أنها «غرفة القتال والمشاجرة» عندما يتشاجر أطفالك أو أصدقاء أطفالك، ما عليك سوى إخبارهم بالتوجه إلى «غرفة القتال» ولا تخرج حتى يتم حلها.
عامل الجميع بالطريقة نفسها
أسرع مصيدة يمكن أن يدخلها شخص بالغ هي محاولة التحقق من الذي بدأ القتال، ومن قال ماذا، وماذا بعد ذلك سبب المشكلة المتصاعدة، إن وضع الجانبين أو تخفيف العقوبة يمهد الطريق بشكل مختلف لوصف الضحايا والمضايقات.
في معظم الحالات، يجب أن تكون العقوبة هي نفسها: لا استثناءات. مرة أخرى، الهدف هو إخراج التحدي من القتال وتجريد أي مبادرة من أجل «كسب» أو «خسارة» معركة.
قلل من أسباب المشاجرة
ضع في اعتبارك جميع أسباب قتال الأطفال، وافعل ما بوسعك للقضاء على هذه المواقف، اعرف متى يكون الشباب في أسوأ حالاتهم، هل عندما يكونون متعبين أو جائعين أو مجرد يوم سيئ، وتقليل أي قتال محتمل.
يحتاج الأطفال إلى معرفة أنهم محبوبون بشكل متساوٍ وأنهم مميزون، بغض النظر عن كيفية تصرفهم، ولكنك كشخص بالغ تشعر بالسعادة عندما يكونون في أفضل حالاتهم، في بعض الأحيان يكون العناق هو كل ما يحتاجه الطفل.