رقبة طفلي رخوة، هذه الشكوى أو أحد دعاوي القلق لدى الأمهات، فرقبة الطفل تكون رخوة حتى بعد تجاوزه عدة أشهر من العمر، ولذلك فهي تسأل على الدوام عن تمارين لتقوية عضلات الرقبة، وكذلك تريد كل أم أن تعرف متى يمكنها القلق بخصوص ضعف عضلات رقبة الطفل، ولذلك تساعدك " سيدتي" من خلال اللقاء مع أخصائي العلاج الطبيعي الدكتور أحمد ابو عواد، وحيث يشير لآتي بخصوص عضلات رقبة الطفل.

متى تصبح عضلات رقبة الطفل قوية؟

غالباُ ما يحدث ذلك بعد عمر ستة أشهر وقبل ذلك فهي لينة ورخوة وتيمل لكل الجوانب، ولذلك تحمله الأم بكل حذر، وتخاف من أن ينثني أو يصاب بكسور او تشوهات حسب تعبيرها، ولذلك فهو مثل العجينة، وقد يعاني الطفل من نقص التوتر العضلي أو كما يُعرف بـ "متلازمة الطفل المرن"، وهذه حالة مرضية ولا تفيد تمارين عضلات الرقبة فيها.

تمرين البطن

يعد هذا التمرين من التمارين البسيطة التي تقوي عضلات الرقبة، فقومي بوضع الطفل على بطنه، فعند وضع الطفل على بطنه يحاول رفع رأسه أو تحريكها، ما يساعد في شد العضلات وتقويتها بالتكرار، ويمكنك مساعدته وتشجيعه بانبطاحك بجواره، أو وضع أحد إخوته بجواره ومداعبته والحديث معه.

حركي رقبة الطفل
 

يمكن أن تفعلي ذلك بكل سهولة، ضعيه في سريره وافعلي ذلك، أو امسكي به وقومي بتحريك رقبته برفق حتى يلمس ذقنة كتفه، ثم حركيها للاتجاه الآخر مرة أخرى، ولا تتسخدمي القوة في ذلك لكي لا تتضرر رقبته.

تحريك الألعاب حول رأسه

فهذه الطريقة تساعد الطفل على تحريك رأسه، قومي بتحريك لعبة حول محيط رأسه من اليمين لليسار، ثم العكس، وكلما اتجه رأسه لجهة قومي بتغيير الجهة، ويمكن أن تستخدمي هذا التمرين وهو جالس أو هو مستلق على ظهره.