بعد تحليل 117 بحثا علميا تابعت صحة 250 ألف طفل على امتداد 30 عاما توصلت الدراسة الى ان إرضاع الطفل من ثدي أمه بانتظام يخفض خطر الاصابة بالربو بنسبة 37 في المئة بين الأطفال دون سن الثالثة. وقال الباحثون الذين أجروا الدراسة ان خطر الاصابة بالربو ينخفض بنسبة 17 في المئة بين الأطفال في سن السابعة فما فوق نتيجة رضاعة الثدي في البداية.    وإجمالا أكد 62 بحثا ان رضاعة الثدي مفيدة وقال 43 بحثا انها لا تؤثر في احتمالات الاصابة بالربو فيما قالت اربعة بحوث فقط انها تسبب الربو وذهبت ثمانية بحوث الى ان هناك عوامل أخرى أكثر أهمية.    وأعلنت الدراسة التي أُجريت في جامعة سافولك البريطانية ونُشرت في مجلة "جورنال اوف ابيديميولوجي" الأميركية لعلم الأوبئة ان نتائج تحليل هذه البحوث "تشير بقوة" الى ان رضاعة الثدي تحمي الطفل من الربو وخاصة الى حد الثانية من العمر.    والمعروف الآن ان خطر الاصابة بعدوى الجهاز التنفسي يكون أكبر بين الأطفال الذين لا يتغذون من ثدي الأم. وتقول الدراسة ان هذه العدوى يمكن ان تؤدي الى الاصابة بالربو بين الرضع والأطفال الصغار.    وتبين الأرقام ان 1 من بين كل 11 طفلا في بريطانيا مصاب الآن بالربو وسُجلت 18 حالة وفاة بسب الاصابة في عام 2011 ـ 2012. منظمة مكافحة الربو في بريطانيا رحبت بنتائج الدراسة. ونقلت صحيفة الديلي ميل عن متحدث باسم المنظمة "انها تقدم دليلا قويا على ان خطر الاصابة بالربو يكون أقل بين الأطفال الذين يتغذون من ثدي الأم