تشكّل التربية الصحيحة تحدّياً كبيراً لكلّ أمّ، فإذا شارف طفلك على تخطّي عامه الأوّل ندعوك للإطلاع بشكل موسّع على مبادئ تربية الطفل الصحيحة والتي تبدأ بعد عامه الأوّل، والتي نكشفها لكِ في هذا الموضوع من أنوثة.

يشهد نموّ طفلك تطوّراً ملحوضاً في هذا العمر على صعيدي الحركة والمعرفة. فسيتمكّن طفلك في هذه الفترة من التحرك والمشي بسهولة، بالإضافة إلى قدرته على إمساك الأشياء في الوقت عينه كأن يمسك بالقلم مثلاً ويبدأ بالخربشة على الورق. 

كما ستلاحظين رغبة كبيرة عند طفلك بالتعرف إلى محيطه وإكتشاف ما يدور حوله، وسيحاول قدر الإمكان التعبير عن رغباته والتواصل البصري مع الغير، كأن يبتسم مثلاً في بعض المواقف. من هنا ينطلق دورك كأمّ ومربيّة في إرشاد طفلك نحو أسس التربية الصحيحة ومساعدته على صقل هذه القدرات التي يظهرها في هذا العمر.

- يشعر الطفل في هذا العمر بوقع كلماتك، فاعمدي إذاً إلى محادثته ولو بموضع جدّاً بسيط، فتلك الكلمات من شأنها التأثير بطفلك الذي سيعتاد شيئاً فشيئاً على الحديث معك، ما سيسهّل مهمّتك في تلقينه أولى مبادئ التربية.

- إسمحي لطفلك بالإستكشاف والتعلّم من خلال اللعب، واقرأي له كتب الأطفال واسمعيه الأغاني الخاصة بهم، فتتوسّع آفاقة أكثر.

نصائح أساسية لتربية الأطفال الرضّع

- شجّعي طفلك على القيام بالأنشطة اليوميّة الأساسيّة كالشرب بالكوب أو خلع الحذاء مثلاً، ما سيحثّ طفلك على التفكير بهذه الأفعال ويبدأ بعدها بربطها بالواقع.

- احرصي على أن يشعر طفلك بالأمان والحنان خلال هذه المرحلة الحسّاسة من عمره، وأمّني له بالإشتراك مع زوجك جوّاً عائلياً سليماً، فمن شأن هذه الظروف أن تهيّئه للتنشئة الإجتماعيةً جاعلة منه طفلاً متّزناً.