فرط النشاط ونقص الانتباه لدى الطفل لا يعني انه شقي فهذه الحالة لا ترتبط بالسلوك، إنها حالة يعاني منها بعض الأطفال وأسبابها قد تكون نفسية، عصبية أو قد تكون وراثية. وقد تتعب الأم من ملاحقة طفلها محاولة تهدئته وقد تتوتر أيضا من كثرة الشكاوى التي قد تصلها بسبب عدم تركيزه وكثرة حركته. لذا أخترنا لك هذه الأفكار المناسبة لتهدئة طفلك من كتاب Mindful Parenting for ADHD

- الضحك: حاولي أن تنظري الى ما هو مضحك، فخفة الدم تساعد كثيرا على التحمل.

- التنظيم: رتبي ما حولك ونظمي الحاجيات فالترتيب يساعد على استرخاء الدماغ وسيساعد طفلك أيضا على التركيز والهدوء.


- الشمس: التعرض لأشعة الشمس تمد الجسم بفيتامين د الذي يساعد على تحسن المشاعر

- قلّلي من تحفيز طفلك: انتبهي عندما يبدو طفلك متحفزا ونشيطا وحاولي التخفيف من الأسباب التي تدفع لنشاطه.

- الحركة: الحركة ستخلص الجسم من الطاقة التي يخزنها، لذا شجعي طفلك على الركض، القفز، التسلق أو الرقص.  

- التنفس: علمي طفلك التدريب على التنفس بعمق عدة مرات في اليوم.

- الموسيقى: تساعد الموسيقى على الهدوء وإن كانت سريعة الإيقاع فهي تحرك طفلك وتخلصه من الطاقة المخزونة في جسمه وكذلك تقوم بتهدئة دماغه.

- الخروج من المنزل: الحركة خارج المنزل مهمة جدا فهي ستأخذ من طاقة الطفل من خلال اللعب في الخارج وكذلك استنشاق الهواء.

- الإبداع: الرسم، التلوين أو العزف على آلة موسيقية.