يعرف الطب الدورة الشهرية عند المرأة بأنها دورة من التغيرات التي تحدث بإنتظام في بطانة الرحم والمبيض منذ سن البلوغ وحتى انقطاع الطمث في العقد الرابع من عمر المرأة، والهدف من ذلك هو اتمام عملية التكاثر والإنجاب، وتحدث تلك التغيرات بإنتظام كل 28 يوم تقريبًا ولكن توجد الكثير من الحالات الغير منتظمة بحيث تتجاوز تلك المدة أو تسبقها، وتتمثل الدورة الشهرية في نزول دم الحيض من المهبل عند فشل عملية التبويض وتتراوح فترة نزول الدم ما بين ثلاثة إلى سبعة أيام متتالية.
عند تأخر الدورة الشهرية لدى المتزوجات أول ما يخطر ببالهن أن يكون السبب في ذلك هو الحمل ولكن هناك العديد من الأسباب الأخري التي تسبب تأخر نزول دم الحيض غير الحمل، وفيما يلي بعض الأسباب والعوامل التي تساعد في تأخر الدورة الشهرية عند النساء.
تقدم لكِ حياتكِ أسباب تأخر الدورة الشهرية وآثر ذلك عليكِ من الناحية الصحية والنفسية .
-الضغط العصبي والنفسي:
تتعدد الأسباب في تأخير الدورة الشهرية غير الحمل فهناك أسباب نفسية وأخري بدنية وأخرى صحية، فقد يتسبب الضغط العصبي والنفسي في تأخير الدورة الشهرية لدى البكثير من النساء كما أن الإرهاق والتوتر المستمر يعتبر عامل قوي لحدوث ذلك، وهناك الكثير من النساء تكون الدورة الشهرية لديهن غير منتظمة بسبب زيادة الوزن المفرطة أو النحافة أو حتى عدم الحصول على عدد ساعات كافية من النوم بإستمرار.
-نزلات البرد :
وهناك بعض الأمراض التي تعمل على تأخر الدورة الشهرية منها نزلات البرد أو تناول بعض الأدوية التي تؤثر في إفراز الهرمونات بالجسم مما يساعد على اختلال مواعيد الدورة الشهرية أو الحيض.
-موعد الدورة الشهرية:
في بعض الأحيان تكون حسابات المرأة خاطئة حيث أنه من الطبيعي أن ينزل دم الحيض كل 28 يوم بإنتظام، ولكن ذلك قد يتأثر بالكثير من العوامل التي سبق ذكرها والتي تسبب تأخر مواعيد الحيض أو عدم انتظام الدورة الشهرية كما أن وقت التبويض قد يختلف من شهر لأخر وهناك بعض النساء الآئي يقمن بحساب مواعيد الدورة خطأ مما يتسبب في القلق والتوتر عندما يتم حسابها على موعد خاطئ ولا ينزل دم الحيض في هذا الموعد.
-تكيس المبايض:
مشكلة تكيس المبايض تعتبر أقوى الأسباب التي تمنع نزول دم الحيض، وفي تلك الحالة لا تستطيع البويضات الخروج من تحت جدار المبيض السميك وتظل حبيسة بداخل المبيض ومن هنا يحدث خلل في افرازات الهرمونات المسؤولة عن الدورة الشهرية وهما هرمون الاستروجين والذي لابد أن تكون نسبته أعلى في النصف الأول من شهر الدورة، وهرمون البروجيسترون والذي تزيد نسبته في النصف الثاني من شهر الدورة المنتظمة.
وفي حالة تأخر الحيض لمدة تزيد عن عشرة أيام عن موعده الطبيعي لابد أن تستشيري الطبيب فورًا للبحث عن المشكلة وحلها حيث يقوم الطبيب بإجراء بعض الفحوصات التي يتبين له من خلالها السبب في ذلك.