على الرغم من أن ظاهرة العجز الجنسي هي أكثر شيوعاً عند الرجال، إلا أنها وفي العديد من الحالات تصيب النساء، نتيجة الكثير من العوامل المجتمعة التي تؤثر على قدرة المرأة وأدائها في العلاقة الحميمة. وهنا نشير الى أن الضعف الجنسي عند النساء هو حالة من عدم الشعور بالرغبة إضافة الى إنعدام الشهوة والإحساس الدائم بالفتور تجاه ممارسة العلاقة الحميمية.

كيف يظهر العجز الجنسي عند المرأة؟

أنواع الضعف الجنسي التي تصيب النساء تختلف وهي تشمل الحالات التالية:

- انعدام الرغبة الجنسية نتيجة تناول بعض الأدوية، أو العديد من العوامل العاطفية أو بلوغ سن انقطاع الطمث.

- اضطراب الإثارة الجنسية وذلك بعد التعرض لعوامل نفسية مثل الكآبة، أو أسباب طبية كثيرة أبرزها إنعدام مجرى الدم.

- عدم القدرة على بلوغ هزة الجماع بفعل التعرّض لصدمة عاطفية أو أي نوع من الاعتداء الجنسي، أو نتيجة تناول بعض الأدوية أو التعرض لإصابة أعصاب الحوض أثناء جراحة.

- الألم من جراء العلاقة الحميمة ما يؤدي الى خوف المرأة من خوض هذه العلاقة.

أسباب معاناة المرأة من العجز الجنسي

العجز الجنسي قد يكون نتيجة المعاناة من مشاكل عديدة، ومنها:

- الأسباب الجسدية: المعاناة من بعض الأمراض مثل السكري، وأمراض القلب، والأمراض العصبية، والاختلالات الهرمونية، إضافة إلى بعض الأمراض المزمنة ما يؤثر على الوظيفة والرغبة الجنسية.

- كثرة المهام والضغوطات اليومية: العمل والمهام المنزلية، ومتطلبات الأطفال، كلها عوامل تؤدي الى ضعف تحقيق الإنسجام مع الشريك.

- المشاكل النفسية: مثل الاكتئاب، القلق، التوتر، الغضب، والشعور بالذنب.

- المشاكل الصحية: أبرزها جفاف المهبل والتشنج المهبلي، والإصابة ببعض الامراض المنقولة جنسياً.

كيف يمكن علاج هذه المشكلة؟

خطوات كثيرة تساعد المرأة على تخطّي مشكلة العجز الجنسي، ومن أبرزها:

- يجب على الرجل مساعدة زوجته من خلال التفاهم معها ومساعدتها على الإسترخاء والراحة، ما يساعدها في الوصول الى اللّذة في العلاقة الحميمة.

- من الضروري اختيار الوقت المناسب للعلاقة حيث تكون المرأة على إستعداد نفسي وجسدي لها.

- ممارسة التمارين الرياضية التي تساهم في التخفيف من التوتر والقلق والشعور بالتعب.

- إتباع نظام غذائي سليم بعيداً عن السكريات والدهون المضرّة التي تؤدي الى السمنة الزائدة التي تعيق نجاح المرأة بالعلاقة.