تستخدم المرأة في القيادة عضلات عديدة من التي تستخدمها في المخاض والولادة. لذلك على الأم الشفاء أولاً قبل أن تستطيع قيادة السيارة. عقب الولادة عليك الإنصات إلى جسمك لمعرفة الأنشطة التي تستطيعين العودة إليها يوماً بعد يوم. تستعيد الأم القدرة على القيادة عادة بعد بضع أيام أو أسابيع من الولادة.
تحث التوصيات الطبية الأمهات الجدد على إبقاء النشاط البدني عند الحد الأدنى في الأيام التالية للولادة الطبيعية. إذا كان النزيف عند حده الأدنى، وليست هناك دوخة، قد لا تكون القيادة لمسافة قصيرة مشكلة بعد أيام.
عادة تحتاج الأم 6 أسابيع بعد الولادة الطبيعية كي تستطيع قيادة السيارة لمسافة طويلة.
تتطلب العملية القيصرية فترة نقاهة أطول. لن تستطيع الأم رفع وزناً أكثر من وزن الطفل، وستحتاج إلى بضعة أسابيع كي تتمكن من الالتفات، كما أن وضع الطفل ورفعه من السيارة يصبح عملاً مؤلماً. إلى جانب أنه لن يكون لديك عضلات لاستخدامها في الضغط على الفرامل في الحالات الطارئة.
لا تستطيع الأم قيادة السيارة بعد الولادة القيصرية إلا بعد مرور 3 أسابيع على الأقل.
إذا كنت ترضعين الطفل رضاعة طبيعية قد تتعرضين لقرحة أو احتقان الثديين في البداية، ويزيد ذلك الألم من صعوبة قيادة السيارة، لذلك عليك تأخير محاولة استعادة نشاط القيادة بضعة أسابيع كي تتأكدي من التعافي والشفاء التام.