يشكل عدم انتظام ضربات القلب خطرا أكبر على صحة النساء منها على صحة الرجال، حسب بحث علمي حديث شمل 30 دراسة وأكثر من أربعة ملايين مريض.

وكانت النساء اللاتي يعانين من الرجفان الأذيني (atrial fibrillation عندما يكون تقلص الاذينين عشوائيا) أكثر عرضة بنسبة الضعف تقريبا لمواجهة أمراض قلبية قاتلة وسكتات دماغية.

وقد تستجيب النساء بصورة أقل لعقاقير الرجفان الأذيني أو يتم تشخيص حالاتهن في وقت متأخر مقارنة بالرجال. وقال كونور إيمدين وزملاؤه بجامعة أكسفورد للمجلة الطبية البريطانية "أحد الاحتمالات هو أن النساء اللاتي يعانين من الرجفان الأذيني لا يحصلن على علاج كاف مثل الرجال."

في غضون ذلك، يقول الخبراء إنه يجب أن يكون الأطباء على علم بهذه النتائج إذا ما كان يمكن اتخاذ مزيد من التدابير لتفادي الوفيات التي يمكن تجنبها. وبالنسبة للمرضى اللذين يعانون من الرجفان الأذيني، فإن الغرف العلوية للقلب - الأذين – تنقبض عشوائيا وبشكل سريع للغاية في بعض الأحيان بالدرجة التي لا تمكن عضلة القلب من الاسترخاء بين الانقباضات بشكل صحيح، وهو ما يحد من فعاليتها.

وقالت جون دافيسون، من مؤسسة القلب البريطانية، إن حالة الرجفان الأذيني تشخص في كثير من الأحيان بصورة أقل من حدوثها الفعلي، سواء للرجال أو للنساء. وأضافت "من المهم أن تأخذ خدمات الرعاية الصحية لعلاج الرجفان الأذيني والوقاية منه في الاعتبار التأثيرات المختلفة للنوع (ذكر أو أنثى) على كل حالة."

وأردفت: "هناك حاجة إلى إجراء مزيد من الأبحاث لمعرفة المزيد عن الأسباب الكامنة وراء هذه الاختلافات."

الرجفان الأذيني

 - يعاني نحو مليون شخص في المملكة المتحدة من الرجفان الأذيني.

- يمكنك معرفة ما إذا كنت تعاني من الرجفان الأذيني عن طريق مراقبة نبضات القلب لمدة 30 ثانية.

- عدم انتظام ضربات القلب في بعض الأحيان، مثل بطء أو سرعة ضربات القلب، هو أمر شائع ولا يدعو للقلق.

- لكن إذا كان النبض لديك غير منتظم باستمرار فيتعين عليك الذهاب إلى الطبيب.

- قد تكون ضربات القلب سريعة للغاية، وتتجاوز 100 نبضة في الدقيقة الواحدة حتى أثناء الراحة، مما يؤدي إلى الشعور بالدوار وضيق في التنفس.

- يمكن للعقاقير أن تسيطر على الرجفان الأذيني وتقلل من خطر حدوث السكتة الدماغية (جلطة أو نزيف في المخ).