.
- جميلة بو حيرد: تعتبر من ابرز المناضلات العربيات من أجل الحرية في القرن العشرين, دخلت التاريخ في الخمسينيات والستينيات.

بدأت نضالها مع اندلاع الثورة الجزائرية عام 1954-1965, فكانت أقوى حركات النضال ضد الاستعمار. انضمت جميلة لحركة المقاومة السرية عن طريق شقيقها, وقد كانت مسؤولة عن العمليات المسلحة في العاصمة "الجزائر".

قبض على جميلة أسوة بغيرها من المناضلين الجزائريين, واقتيدت للمحاكمة بعد عمليات تعذيب بشعة وحكم عليها بالإعدام, لكن بمساعدة محاميها الفرنسي جاك فيرجيس, الذي أصبح فيما بعد زوجها, أطلق سراحها.
تولت بعد الاستقلال رئاسة إتحاد المرأة الجزائري, استقالت فيما بعد من منصبها, وهي ما تزال تعيش حاليا في العاصمة الفرنسية- باريس.

روزا باركس: امرأة تحدت القوانين العنصرية في أميركا, وهي سيدة سوداء البشرة, ركبت حافلة عام 1955, وتعمدت الجلوس في مكان معد فقط للبيض (القانون العنصري كان ينص على جلوس البيض على المقاعد الأمامية, والسود خصصت لهم المقاعد الخلفية), وعندما رفضت إخلاء مقعدها, استدعى السائق الشرطة, التي بدورها قامت بضربها ورميها خارج الحافلة, وتم اعتقالها وتغريمها ماليا.
نتيجة لشجاعتها, تنظم السود في حركة احتجاج ضد التمييز العنصري, وقاطعوا الحافلات عاما كاملا, وتم بسببها تغيير القوانين العنصرية المتعلقة بالحافلات.

ميينا سيلانبا: صحفية وسياسية فنلندية. مؤسسة الحركة العمالية النسائية الفنلندية. عضو في البرلمان الفنلندي من الأعوام 1907-1947. أول امرأة تعين وزيرة للأحوال الاجتماعية في الحكومة الفنلندية.
ساهمت في تحرير النساء الفنلنديات من عبودية القوانين المجحفة بحق النساء, وتعتبر الشعلة التي أنارت للنساء حقهن في الانتخاب والتمثيل البرلماني أسوة بالرجال.

الكسندرا  كولونتاي: شخصية رئيسة في الحركة الروسية الاشتراكية من بداية الثورة والحرب الأهلية.
لعبت دورا رئيسا في التنظيمات الحركية في الطبقة العاملة النسائية والفلاحين.
قادت الكسندرا حملة تحريض لتنظيم النساء العاملات الروسيات لحفظ مصالحهن ضد أرباب العمل والبرجوازية.
تعتبر الكسندرا أول سفيرة في العالم. توفيت عام 1952.

راوية شمس الدين عطية: أول نائبة برلمانية مصرية وفي العالم العربي والشرق الأوسط. مارست الحياة النيابية عام 1957.
في سن 11 قادت راوية مظاهرة طالبات ضد المستعمر, فأصيبت برصاصة.
وقد قال عنها عبد الناصر: "آمنت بكفاح المرأة المصرية بكفاح السيدة راوية عطية".
طالبت في نشاطها البرلماني بزيادة دور الحضانة وبحق المرأة العاملة في إجازة بدون مرتب لمدة عامين لرعاية رضيعها, وبحقها في الترقية والتأمينات الاجتماعية.

ميرنا البستاني: أول نائبة في تاريخ المجلس النيابي اللبناني عام 1963-1964. اختارتها مجلة ماري كلير الفرنسية واحدة من أشهر خمسين سيدة في العالم.
أفسحت الطريق أمام نساء أخريات للانخراط في السلك الدبلوماسي في لبنان.

نجاح العطار: أول وزيرة في سوريا, فقد تولت منصب وزارة الثقافة والإرشاد القومي سنة 1976. 
استمرت العطار في ذلك المنصب حتى عام 2000, وتبعتها أخريات, فبفضلها بقيت الثقافة في سوريا شأنا نسويا, كذلك اعتبرت وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وزارة نسوية.

حنان عشراوي: سياسية ومناضلة فلسطينية من أجل حقوق الإنسان ومن أجل الإشكاليات المتعلقة بمساواة المرأة بالرجل.
كانت عضوا في اللجنات السياسية والدبلوماسية خلال الانتفاضة الأولى والمفاوضات. عينت عام 1996-1998 وزيرة التعليم العالي والبحث في السلطة الفلسطينية.

تساهم في جمعيات عالمية ومحلية بما في ذلك البنك العالمي للشرق الأوسط, وجنوب أفريقيا للأمم المتحدة, ومؤسسة للأبحاث التابعة للتطوير الاجتماعي والجمعية العالمية لحقوق الإنسان.

أنديرا غاندي: أول امرأة تتولى منصب رئاسة الوزراء في الهند. اغتيلت على يد اثنين من حراس الأمن التابعين لها وكانا عضوين في طائفة السيخ الدينية.

وصلت أنديرا إلى أوج مجدها عام 1972, ثم بدأت محاولاتها لإصلاح الحالة الاقتصادية والاجتماعية بالتعثر