يندرج اختيار أفضل المكونات المضادة للتجاعيد، ضمن اهتمامات كل امرأة تسعى للحفاظ على شباب بشرتها لأطول فترة ممكنة. ولكن هذه المهمة ليست بالسهلة في ظل وجود آلاف مستحضرات العناية التي تعد بتحقيق ذلك. لذلك حرصنا فيما يلي على تحديد أفضل 5 مكونات مضادة للتجاعيد بشهادة أطباء الجلد.

1- الفيتامين C

يعمل المصل الغني بالفيتامين C على تأمين مجموعة متنوعة من مضادات الأكسدة التي تحمي البشرة من الجذيرات الحرة وتعمل على إصلاح ما أفسده التعرض المباشر لأشعة الشمس. يساهم هذا الفيتامين في الحفاظ على نوعية البشرة ويؤمن حمايتها من العوامل البيئية المسرعة لشيخوختها كما يساعد على تمليس التجاعيد السطحية التي تظهر عليها

يتمتع الفيتامين C بقدرة على تصنيع الكولاجين مما يفسر دوره المضاد للتجاعيد، كما أنه يساهم بالتخفيف من نسبة الميلانين في الجلد ويؤمن حماية من البقع البنية. أما اجتماعه مع الفيتامين E فيضاعف مفعوله المضاد للأكسدة ويساعد على إبطال مفعول الجذيرات الحرة الناتجة عن التلوث، التدخين، أشعة الشمس، والقلق.

2- الحمض الهيالوريني

يندرج الحمض الهيالوريني ضمن مجموعة حوامض ألفا هيدروكسي المعروفة باسم AHA. وهي تتمتع جميعاً بمفعول مقشر للبشرة ومعزز لإشراقها. لكن يبقى الحمض الهيالوريني أفضلها برأي الخبراء، وهو يتواجد بشكل طبيعي في الجلد حيث يتمتع بقدرة ترطيب عالية ويستقطب الرطوبة لنقلها إلى عمق البشرة.

يتمتع هذا الحمض بقدرة على تمليس البشرة وتعزيز اكتنازها، غير أن إنتاجه الطبيعي في الجلد يبدأ بالانخفاض منذ سن العشرين مما يفسر ظهور التجاعيد عندما تتدنى نسبته مع مرور السنين. ولذلك تلجأ المختبرات التجميلية إلى تصنيعه وإدراجه في مستحضرات تعوض عن نقص البشرة في هذا المجال، بالإضافة إلى تعزيز إنتاج الكولاجين لتعبئة الفراغات التي تظهر في بنية البشرة وتتسبب بظهور التجاعيد.

3- السيراميدات

تتميز السيراميدات بكونها أساسية للحفاظ على الحاجز الحامي طبيعياً للبشرة. وهي تتكون من دهون ترطب وتحمي الجلد من الاعتداءات الخارجية، كما تؤمن له الوقاية من الجفاف والإصابة بالإكزيما.

تساهم السيراميدات في الحفاظ على نعومة السحنة واكتنازها، كما تعزز ارتباط خلايا البشرة فيما بينها وتماسك بنيتها. يُشير الخبراء إلى أن أفضل أنواع السيراميدات هي ما يُعرف باسم "سيراميد AG" الذي يحافظ على مستوى الرطوبة ويساعد الخلايا الصحية في الحفاظ على تماسكها مما يؤمن للجلد مظهراً ناعماً، مكتنزاً، وصحياً.

4- الخلايا الدهنية

يشدد أطباء الجلد على أن الخلايا الدهنية ضرورية لتعبئة التجاعيد، قولبة الوجه، وتعزيز اكتناز البشرة. فهذه الخلايا هي التي تخزن الدهون وتشكل النسيج الدهني، وهي مثالية في المجال التجميلي كونها قادرة على تعبئة الفراغات التي تظهر في طبقات البشرة، مما يساهم في تمليس سطح الجلد.

5- الريتينول

يُعرف الريتينول أيضاً باسم الفيتامين A. وهو يعتبر أحد أفضل المكونات المضادة للتجاعيد، ولكن يُنصح باستعماله بحذر كونه من الممكن أن يسبب تهيجات في حال سوء تطبيقه. يُعتبر الريتينول من المكونات الأساسية التي تدخل في تركيبة الأمصال المضادة للتجاعيد والمستحضرات الطبيعية المضادة للشيخوخة.

يتميز الريتينول بكونه مركزاً بالفوائد التي تسمح بالحد من تأثير مرور الزمن على البشرة، إلا أنه يتمتع أيضاً بالقدرة على تنشيط إنتاج الكولاجين والإلستين، وهو يعيد إلى البشرة نعومتها واكتنازها. يتمتع الريتينول أيضاً بقدرة على تصحيح الآثار الناتجة عن التعرض للشمس دون حماية، كما يحسن ملمس البشرة ويحافظ على نسيجها.