من أكثر الأشياء المزعجة للأمهات الجدد العجز عن فهم طفلها الرضيع وفهم احتياجاته. والمعروف أنه في الأشهر الأولى يتواصل الرضيع مع أمه بدون كلمات من خلال حركات معينة أو بكاء، لذلك من المهم فهم الأمهات للغة الأطفال الرضع لبناء جسر تواصل معهم ومنحهم الطمأنينة التي يحتاجونها. ولفهم قاموس طفلك منذ ولادته وحتى السنوات الأولى من عمره..معنا الدكتورة فؤاده هدية أستاذة طب نفس الطفل بالجامعة للشرح والتحليل


معلومات عن قاموس الرضيع
حب الأم وحنانها وشدة رغبتها في رعاية رضيعها، تمكنها بعد مرور فترة من الوقت من حل ألغاز لغة رضيعها، حيث لكل رضيع طريقة فريدة في التعبير، فهناك الكثير من الإشارات المختلفة المشتركة بين الرضع والتي تساعد على فهمهم أكثر.
خلال الأشهر الأولى من حياة الطفل، يكون الصراخ والصياح وسيلة للتعبير عن حالته، وبالطبع ينتظر الأهل اليوم الذي سينطق خلاله الرضيع للمرّة الأولى، ويتعقّبون تلك الحروف المتلعثمة التي يتلفّظ بها، إلى أن يخرج أخيراً بأول كلمة له وبعدها، يستخدم كلمات ومصطلحات خاصّة به قد تكون غير مفهومة ولكنها تعبّر عمّا يدور بداخله.
الرضيع في عامه الأول

يبدأ الطفل منذ الشهر الخامس من عمره بإصدار أصوات للاتصال مع الآخرين، وعندما يبلغ الشهر العاشر ينطق كلمات تشير للأب والأم، وعندما يبلغ عامه الأول ينطق كلمات يفهمها البالغون.
إن لم يتكلم الطفل بعد العام الثاني، يشعر الأبوان بأن طفلهما أبكم، لكن العامل الحقيقي يرتكز على طريقة تعاملهما وأسلوب تربيتهما، وأبرز ما يتم اكتشافه هو أنهما يدللانه بشكل مُبالغ فيه.
 عندما يبدأ طفلكما بإصدار الأصوات منذ شهره الخامس من العمر، رددا له كلمات بشكل مكثف حتى يتعلم تركيب الكلمات.
 علماً بأن تدليله يحتاج إلى جهود غير عادية للبدء من جديد في تعليمه ما فاته.
 إذا تعلم النطق في مرحلة متأخرة فقد يعاني من صعوبة في مخارج بعض الكلمات في المستقبل،
وقد يتأخّر النطق لدى الطفل

حتى الشهر الخامس عشر من عمره، إلا أن ذلك يجب ألا يدعو الأبوين إلى استعجال الطفل في نطق حروف أو كلمات واضحة، لا يتحكّم فيها النضوج، ولكن يستطيع الأهل، وخصوصاً الأم تنمية القدرة اللغوية لدى طفلها

داعبي طفلك والمسي كفيه أثناء الرضاعة، الطفل المحروم من المداعبات يكون عصبي المزاج، عدواني الطبع، كما أنه يميل للعزلة عن الآخرين، بالإضافة إلى تأخّر النطق لديه.

تدريب حواس الرضيع على السمع؛ بندائه باسمه باستمرار وإشعاره بالحب والحنان.

خلال السنة الثانية

ثمة علاقة بين التطوّر اللغوي للطفل ونموّه بدنياً وعقلياً واجتماعياً، يتطوّر قاموس الطفل ليدخل مرحلة الكلمتين. جملة مؤلّفة من كلمتين لكي يعبّر عمّا يريده، وغالباً ما يتعذّر على غير الأهل فهم تلك الجمل التي يركّبها الطفل في هذه المرحلة
على سبيل المثال يقول: مم للإشارة إلى رغبته في تناول الطعام،  و"بو" إلى الشراب و"أح" إلى الحر، و"هوب هوب" إلى رغبته في رفعه إلى الأعلى، ويمسك بأذنه إن شعر بالألم
وفي هذه السنة، يستطيع الطفل فهم المجرّدات والأمور المعنوية ويستجيب لما يطلب منه،
ويستخدم في المتوسط نحو 30 كلمة تقريباً. وهناك فروق فردية بين الأطفال.
وظيفة الأهل لتنمية القاموس اللغوي للطفل

عندما يعبّـر الطفل في حديثه عن شيء ما، يجب الاستماع والإنصات إليه ومنحه العناية الكافية، حتى يعبّـر عن نفسه وينشأ سوياً.
على الوالدين استثارة الطفل لغوياً عن طريقالحديث إليه بشكل شبه مستمر، ودفعه إلى الكلام بطريقة تشويقية.
تعليمه استخدام الكلمات عن طريق الاتصال بالآخرين، الطفل سوف يبدأ أولاً بجمل بسيطة، ثم تزداد الجملة تعقيداً وطولاً.
دفعه إلى اللعب ودمجه مع أطفال آخرين، قراءة القصص والحكايات له، بصورة مستمرة.
تعليمه الإصغاء إلى اللغة المتداولة ليميّز بين مقاطع الكلام وليربط الكلمات بالواقع الذي يحيط به.
بعد سن الثالثة

عندما يبلغ الطفل أربع سنوات من عمره، يصبح قادراً على استعمال عشرة آلاف كلمة تقريباً، وفي ست سنوات تكون قد تشكّلت لديه حصيلة كبيرة من المفردات تصل إلى 2500 كلمة مختلفة
وعندما يذهب إلى المدرسة يكون قادراً على التعبير عن حاجاته باستعمال لغة واضحة إذا أحسن التكيّف مع أجواء المدرسة.
لتنمية حصيلته اللغوية عند دخوله المدرسة، يجب تعليمه الربط بين الكلمات المطبوعة والأجسام المادية والأفكار الأكثر تجريدية،
مع تدريبه على استعمال هذه الكلمات في جمل وفقرات قصيرة مفيدة.
قاموس لغة طفلك

ملامح الوجه وتعبيره: تعتلي وجوه الأطفال الرضع الكثير من التعابير التي تعكس كيف يشعرون أو ما يريدون. وتعتبر هذه التعابير أكثر شفافية ووضوحاً من البكاء. راقبي وجه طفلك الرضيع ولاحظي. متى يبتسم، متى يحزن، مع مرور الوقت ستتمكنين من حل الملامح غير الكلامية التي يحاول طفلك التواصل معك من خلالها.
يشيح بوجهه عنك: إذا أدار طفلك نظره عنك بعد الانتهاء من الرضاعة أواللعب، فهذا يعني أنه بحاجة لأخذ استراحة قصيرة من التواصل البصري.
أو أن الطفل بدأ يشعر بالإرهاق من كثرة التحفيز، وقد يبدأ أيضاً باللعب بيديه أو بقدميه ليأخذ استراحة من اللعب والتواصل مع شخص آخر.
لا ترغمي طفلك على النظر إليك أو تحاولي لفت نظره من خلال الألعاب والمحفزات الأخرى، وامنحيه هذا الوقت الذي يحتاجه ليرتاح من التواصل والتحفيز.
يبتسم: يصدر أغلب الأطفال ابتسامتهم الأولى بين عمر ستة وثمانية أسابيع. في هذه المرحلة تعتبر الابتسامة وسيلة للتعبير عن رضا وراحة جسدية.
مثل الرضا الذي يشعر به الطفل بعد لفه بالمنشفة بعد الانتهاء من الاستحمام. امنحي طفلك ردة فعل إيجابية بعد ابتسامته الأولى.
هنا سيربط طفلك بين ابتسامته والشعور الإيجابي الذي حصل عليه من ردة فعلك.
ضم قبضة اليد

:يقوم العديد من الأطفال بضم قبضة أيديهم مثل الملاكمين عندما يشعرون بالجوع. فلوحظ أنهم يفردون أيديهم بعد الرضاعة وشعورهم بالشبع.
تقويس الظهر..يقوم الأطفال الرضع بتقويس ظهورهم خلال الأسابيع الأولى بعد ولادتهم عند شعورهم بعدم الارتياح. فقد يعني ذلك أنه يشعر بمغص، خصوصاً إذا كان ذلك مصحوباً ببكاء. كما يقوم بعض الأطفال الرضع بتقويس ظهورهم عندما يشعرون بالشبع ويرغبون بالتوقف عن الرضاعة. أما في عمر أربعة أو خمسة أشهر فقد تدل هذه الحركة أن طفلك يود أن يلتفت للجهة الأخرى أو ليتدحرج.
فرك العينين أو الأذنين..يقوم الأطفال الرضع بفرك أذنيهم وعينيهم عندما يشعرون بالتعب. وقد يقومون بفرك وجوههم أيضاً بأي شيء مثل البطانية. عندما تلاحظين هذه العلامات على طفلك ابدئي بتجهيزه لكي ينام.
البكاء

البكاء هو أسرع وسيلة يستخدمها الأطفال الرضع للتعبير عن احتياجاتهم. بعد الولادة يكون بكاء الطفل متشابهاً في جميع الأوقات، فيصعب على الأم التمييز ما إن كان هذا البكاء يعبر عن الجوع أو التعب.
غالباً ما يستيقظ الأطفال الرضع وهم يشعرون بالجوع ويباشرون بالبكاء فور استيقاظهم. يتميز بكاء الجوع بأنه قصير المدة وذو نبرة منخفضة، البكاء لثوانٍ قليلة.
ولكن إن لم تستجيبي فسيصبح بكاء طفلك أعلى وأكثر حدة. استجيبي سريعاً وأطعمي طفلك فور سماعك بكاء الجوع.